الخميس، 16 يوليو، 2009

الـ BLOGS

بداية .. دعونا نتعرف علي أصل كلمة مدونة أو بلوج كما يطلق عليها البعض .. المدونة هي التعريب الأكثر قبولا لكلمة Blog الإنجليزية التي هي نحت من كلمتي Web log بمعنى سجل الشبكة. فالمدونة هي إحدى تطبيقات الانترنت، تعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، و هي في أبسط صورة عبارة عن صفحة ويب تظهر عليها مدخلات مؤرخة و مرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديا، تصاحبها آلية لأرشفة المدخلات القديمة، ويكون لكل مدخل منها عنوان دائم لا يتغير منذ لحظة نشره يمكن القارئ من الرجوع إلى تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لا تعود متاحة في الصفحة الأولى للمدونة .هذه الآلية للنشر على الويب تعزل المستخدم عن التعقيدات التقنية المرتبطة عادة بهذا النوع من النشر، و تتيح لكل شخص أن ينشر كتابته بسهولة بالغة ، كما يتيح موفرو الخدمة آليات أشبه بواجهات بريد إلكتروني على الويب تتيح لأي شخص أن يحتفظ بمدونة ينشر من خلالها ما يريد بمجرد ملء نماذج و ضغط أزرار، كما يتيحون أيضا خصائص مكملة تقوم على تقنيات XML (Atom و RSS) لنشر التحديثات، و خدمات أخرى للربط بين المدونات و الأهم من ذلك كله هو التفاعل بين المدونين و القراء من خلال التعليق على مدخلات المدونة .بداية العمل بالبلوج؟ بدأت فكرة البلوج لأول مرة على يد المبرمج البريطاني "تيم برنيرو لى" فى عام 1993 ، أما الآن فهناك آلاف من تلك المدونات أو البلوج على شبكة الإنترنت تتناول موضوعات شتى وفى كل المجالات، ويستخدمها مختلف الأشخاص. وقد استهوت فكرة إنشاء البلوج على الإنترنت الكثير من الشركات الرائدة فى مجال البحث على الإنترنت مثل جوجل ومايكروسوفت وبالفعل طرحت ميكروسوفت خدمة لعملائها من مستخدمى الـ" ام اس ان" تسمح لهم بالتعبير عن أرائهم وعرض مقتراحاتهم عبر الإنترنت ، وهي خدمة "ام اس ان سبيس" او "MSN Spaces" والتي طرحت في باديء الأمر بصورة تجريبية مع التطوير فى برامج ميكروسوفت ، وهي خدمة تتيح للمستخدم التحكم فى أعماله وكتاباته ، فتكون مرتبة في مكان واحد كما يريد، وأيضاً إمكانية إضافة الصور، والبلاغات الصوتية التي تمكن الزوار من الاستماع إليها في أي وقت، وإمكانية إضافة الرسائل النصية واستقبالها من خلال الهواتف المحمولة ، كما أنها تمتاز بسهولة استخدامها، إذ إنها تتم من خلال المستعرض مباشرة ، هذا إلى جانب ان ميكروسوفت تتيح هذه الخدمة بأكثر من 14 لغة مختلفة . كيف تنشئ بلوج خاص بك ؟يمكن إنشاء بلوج عن طريق البحث عن كلمة بلوج داخل أحد محركات البحث مثل Daypop.com و technorati.com و feedster.com و syndic8.com ، حيث توفر مثل هذه المواقع قوائم بأشهر المدونات في الوقت الحالي، كما يمكن البحث عن المدونات في محركات البحث العامة مثل google.com ، وأسهل طريقة هى البحث مباشرة من خلال هذا الموقع : http://www.blogger.comوسيلة تعليمية فعالة ولم تعد المدونة وسيلة لتعبير عن الرأي فقط بل أصبحت جزءا أساسيا من طرق التدريس الحديثة ، حيث أكدت الأبحاث الأسترالية أن البلوج أو المدونات تساعد الطلاب على التفكير وكتابة المزيد من الانتقادات ، فقد أوضحت الباحثة "آنا بارتيلت" المحاضرة بجامعة التكنولوجيا بالولايات المتحدة والتي تعتمد فى محاضراتها على الويب بلوج منذ عام 2001 أن البلوج أو المدونات تساعد الطلاب على التفكير بحرية كما تعلمه المسئولية والاتصال الصحيح بالعالم الخارجي .وأضافت أنه في طرق التدريس التقليدية يعتمد الطلاب بصورة أساسية على المحاضرات كمصدر أساسي لتكوين الأفكار والآراء حول الموضع المطروح بالمحاضرة، أما استخدام البلوج فيركز علي الاستماع إلى الطلاب وآرائهم ومعرفة مدى تأثرهم بالمحاضرة، فهى تريد لطلابها أن يفكروا بأنفسهم، ويكون لهم وجهات نظر متعددة .وهذا الشكل المطور من المنتديات يسمح للطلاب أو حتى الهواة بمناقشة العديد من الأفكار التي تجول بخاطرهم، ليس فقط فى مجال الدراسة بل أيضًا مناقشة وطرح الآراء بحرية حول القضايا العامة، كما يسمح بإضافة التعليقات حول آخرين ممن يشترك فى خدمة البلوج عبر الإنترنت ، مما يفتح المجال لوجود الرأي والرأي الأخر .أصل المشكلةتكمن خطورة تلك المدونات ببساطة في أنها تفتح الباب علي مصراعيه لهواة الإنترنت ، جعل البلوجز ساحة واسعة للتعبير عن أي شيء وكل شيء ، ولا نجد حرجا إذا جزمنا بأن المدونات أصبحت – أغلبها – وسيلة للتنفيس عن الكبت الجنسي والسياسي لدي بعض مستخدمي الإنترنت ... !!!!وحتي لا نطلق الأحكام بدون أدلة مقنعة للقاريء ، نتجول قليلا فيما يلي علي ساحة الإنترنت ونشاهد مضامين بعض البلوجز المتاحة علي الشبكة .... مذكرات المزة المصرية !!!!!يبدو من اسم البلوج مضمونه ، ولا يحتاج منا حتي الاسهاب في تفاصيله ، ولكن دعونا نلقي نظرة بسيطة علي أحد الموضوعات الهامة التي تري صاحبة البلوج أنها هادفة ويجب التعبير عنها بحرية منقطعة النظير .... " عن الهدوم و قلعها " ( أنا طول عمري بأشوف إنه البني آدم لازم يغطي الفروقات بس.. يعني الحاجة المختلفة، و ده معناه إن المايوه البكيني زي شرعي، لأنه مغطي إللي فوق و إللي تحت و هما دول الحاجتين الوحيدين إللي أنا شايفة إن الواحد لازم يغطيهم أما الباقي، طبعاً هذا النوع من الحرية ما بأقدرش أطبقه غير عالبحر (و مش في أي حتة برضه) بأستنى السفر بفارغ الصبر علشان ألبي طلب جسمي إللي نفسه يشوف الشمس و الهوا. جسمي إللي بتخنقه الهدوم طول السنة و عايز يبقى حر.يا سلام و الواحد قاعد على البحر و الشمس بتلسعه و الهوا بيزغزغه و ماحدش بيبص عليه لأن كل إللي حواليه قالعين برضه. و بعدين الصدمة لما الواحد يرجع القاهرة و يشوف الخلق المتغطية المخنوقة، إللي عاوز يخنق نفسه هو حر، بس أنا ماياخدونيش معاهم في الرجلين !فالستات زي الرجالة بالظبط، عندهم ذراعات و إيدين و رجلين و فخاد و بطن و كرش و رقبة. حتى لو إختلفت الأشكال، المضمون واحد. و أنا ماليش غير في المضمون و بس. كان بيتهيألي إن أصعب حاجة في الدنيا أول طلعة! إن الواحد يقف بلبوص يعني. لكن ده بييجي بالتدريج. و في الآخر ما بيبقاش صعب خالص. بيحاول يقنعني من مدة إن قمة الحرية إن الواحد يكون مستريح و هو عريان. و بعدين يفرق إيه إن الجسم يقلع هدومه لو الروح كانت قالعة كل حواجزها. قلع الهدوم بيبقى آخر حاجز إمبارح كانت أول مرة أقعد عريانة وقت طويل و أنا مستريحة.. لأنني كنت أنا زي ما أنا، بكل الجمال و العيوب و الراحة و القلق. أنا، بس أنا، واقفة عريانة و متأكدة إني على القمة. أيوة، قمة الصدق و قمة الحرية يللا، بلا هدوم بلا نيلة! فلتحيا البلبصة! " ) لا تعليق ................................ !!!!!!ضحايا الكبت!! http://hishameltawil.wordpress.com/ ضحايا الكبت السياسي يملئون ساحات الإنترنت ، ليس فقط علي المستوي المحلي في مصر ، ولكن علي المستوي العربي بأكمله ، فنحن نعيش الآن عصر ديمقراطية الحكومات وقهر الشعوب ، وبالتالي التنفيس عن هذا الكبت لن يجد له افضل من هذه الطريقة ، بلوج صغير وتعايش مع حياتك الجديدة ... دعونا نلقي نظرة علي أحد المضامين المنشورة علي إحدي هذه المدونات السياسية ، لنعرف ما جناه علينا حكامنا العرب ... لعنهم الله ................ !!!!!السعار الأمني " عدت لتوى من رحلة ممتعة فى مدينة شرم الشيخ و على الغم من الجو الرائع إلا أن حالة السعار الأمنى تعدت الحدود. أنا شخصياً أتفهم حالة الهلع الأمنى بعد التفجيرات الإرهابية المتتالية التى حدثت على الرغم من التنبيه أو التحذير الإسرائيلى. لقد إستخدمت الحافلة (الأوتوبيس يعنى) فى ذهابى و عودتى. و على الرغم من أن المسافة من ألماظة إلى مدينة شرم الشيخ حوالى 500 كم أى المفروض أن تقطع فى حوالى خمس ساعات إلا أن الرحلة تستغرق أكثر من 6 ساعات بسبب عمليات التحرى المتخلفة البدائية التى يقوم بها الأمنففى رحلة الذهاب توقفت الحافلة ثلاث مرات للتحرى عن الركاب. و كان يجلس بالقرب منا مواطن شاب مسكين ذاهباً لشرم الشيخ لأول مرة فيما يبدو لإستلام وظيفة جديدة مما اضطر هذا المسكين أن يشرح لكل فرد شرطة فى الثلاث مرات سبب ذهابه (زى ما يكون رايح إسرائيل مش حتة فى بلده) بل و كان أحياناً ينزل من الحافلة كذلك فى رحلة العودة توقفت الحافلة ثلاث مرات للتفتيش علينا منهم مرة اضطررنا نحن الركاب - مصريون و أجانب - للنزول و إنزال الحقائب للكشف عن المتفجرات !!؟؟؟!! أنا أعتقد أن هذه الأساليب البدائية لن تمنع الإرهاب و ستزيد السخط على الأمن. فالأرهابيون يستخدمون دروب الصحراء فى تنقلاتهم و لا يستخدمون الحافلات المكيفة و الطرق السريعة. و إيمانا من أن الإحتياط واجب يمكن أن يكون ركوب الحافلات مثل ركوب الطائرات - أى يتم تمرير الحقائب على سير و الكشف عليها و تسجيل هوية الركاب قبل الصعود.نسيت أن أبلغك عزيزى القارئ أن التفتيش إستمر خلال رحلة داخلية فى سيناء إلى سانت كاترين و دهب على الرغم من أن غالبية الركاب من الأجانب الذين حرص رجال الأمن على التأكد من جوازات السفر و التأشيرات الخاصة بنا.وعندما زرت إيطاليا عام 2001 و أقمت فى أحد المناطق السياحية كان التواجد الأمنى كبيراً فى كل الميادين و الشوارع الرئيسية و بالقرب من الحانات سواء من الشرطة العادية أو الcarrbinieri ولكن لم يطلع شخصاً على جواز سفرى لمدة أسبوعين إلا فى المطار على الرغم من تنقلى بين أكثر من مدينة بل و عبورى الحدود إلى مونت كارلو أتمنى أن تتطور عقليتنا الأمنية لتواكب القرن الحادى و العشرين حتى لا نفاجىء فى أحد الأيام بهروب السياح ليس بسبب الإرهاب و لكن بسبب الأمن " !!!!! هذا مجرد مثال بسيط جدا علي ظاهرة كبت الحريات التي تعاني منها أغلب الدول العربية وعلي رأسها مصرنا الحبيبة التي طالما قدمت لنا المثال الأعظم علي مصادرة حرية الرأي ، وقهر الحريات ، ومصادرة حقنا في الوصول للمعلومات ، رغم كونها أحد الحقوق الأساسية التي نص عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مادته التاسعة عشر .... "جمهوملكية كابوسستان الاشتراكو رأسمالية المتحدة" !!!!http://hakawy.maktoobblog.com/ من غير استغراب .. هذا عنوان لأحد المضامين المنشورة علي إحدي المدونات الخاصة بأحد مستخدمي الإنترنت ، وواضح من عنوان هذه المقالة ما يريد أن يقوله صاحب المدونة ... دعونا نقرأ صورة هزلية أخري تسخر من واقعنا المعاش ولكن علي طريقة " فسكونيا " ..." الدكتور أحمد يونس يكتب من قاع الغابة لو أن المعارك يحسمها علو الصوت أو خشونته, لافترست الضـفضـعة نصـف دستةٍ من الخراتيت المدببة القرون يوماتي على الله, يستهل مـواطن الغابة البسيط ـسبعاً كان أو ضبعاً أو جاموسةً أو فرقع لوزـ نهـاره بصب اللعنات على كـل شيء, بادئاً بـالمنبه ابن الكلب الـلـحـوح الذي يضطره إلى الاستيقاظ, بالرغم من اقتناعه التاريخي, جيلاً بعد آخر, بصحة المثل القائل: إيش فايدة الأيـام السودا غير الـنـوم؟ ثم يـأتي دور المـاء. تتصايح بنـات آوى من شبابيك الحمامات بالجحور المطلة على المنور: إنتو ياللي تحت! اقفـلوا المية دقـيقـة واحـدة بس. الحـنفيات بتجـيب طينة. اعملوا معروف عايزين نروح شـغلنا! أُم سـحلول العـايقة التي تأخذ على عاتقها مهمة التصدي لهذه العاصفة من الاحتجاجات, بالنيابة عن سكـان الأدوار السفلية , غالباً ما تصدر عنها تأوهـات ذات مغـزى, قبل أن تشرع في الرد بلهجةٍ تنطوي على خليط من الزهو والمعـايرة: مـعلش ياللي فـوق! أصــل ليلة امـبارح كـانـت ـعقبال عندكوـ آخر صهـللة. يجـازي شـيطانك يـا ابو سـحلول! كـل حـتـة فـي جـتتي مـولعـة. من راسي لساسي. بـالذات ساسي! نـار يـاللي فـوق. نــار قـايدة! إنتو مـعقـولة مـش حاسين بالسخـونية؟ أقـول لكـو إيه بس يـاللي فـوق؟ أقـول لكـو إيه؟ كـنافة بالقشدة ماللي عمر ما حد داقها غير افندينا ، مش عايزة احرك عليكوا المواجع ! ليلة شكلمة ، ليلة زي اللي بيتحاكوا عليها في ألف ليلة ، محتاجة – عقبال عندكو- حمومة شكل تاني !!اهذه الوصلة الطويلة المستفزة التي لا لـزوم لها عـلى الصبح, فضلاً عن التفوق الواضح لأم سحلول في فنون المكـايدة, يجعل بـنـات آوى يلوين شفاههن في سلسلةٍ من المـصمـصات التي يسمعها حتى العـقيد سلعوة مأمور القسـم: حـوش حـوش !! "ماذا حدث ؟؟؟ الكبت أصاب المصريين بالاكتئاب وفقدان الوعي ، وعدم الالتفات لما يكتب ، فالمضمون السابق " تقريبا كله كلام بورنو " .... جري ايه يا جماعة ، هو معني ان في شوية حرية ، يبقي الموضوع كده سداح مداح – علي رأي كاتبنا الكبير أحمد بهاء الدين لما وصف سياسة الانفتاح أيام الرئيس الراحل أنور السادات – لا الموضوع أكبر من كده ... دي مسئولية اجتماعية ، ولازم نعرف ان في بلدنا شباب ضعيف جدا بيصدق اي كلمة ، وكمان الكلام ده مش منشور في اي جرنان هنقول ان الشباب مش هيقراه ، لا ده منشور علي الإنترنت ... يعني كل الشباب اللي بيعرف كمبيوتر هيدخل ويقراه .... وبالتالي .. لازم نعرف حدودنا كويس ... مش معني ان ربنا فتحها علينا وبقي عندنا نسمة حرية .. نعمل كده .. ونكتب اي كلام .. الحرية مش جنس بس يا جماعة .. دي حاجات اسمي وارقي من كده ........ !!!!!بارقة أمل ... النماذج القادمة ستعطي لنا الأمل أن الحرية المطروحة حاليا تم استغلالها بشكل صحيح وفي مكانها المناسب .. وليس مجرد كلام في الجنس وإثارة الغرائز .. والاسم في الأخر .. حرية !!!!** عشاق اسكندريةhttp://alex40.jeeran.com/ هذه واحدة ضمن آلاف المدونات المعتدلة الموجودة علي ساحة الإنترنت ، والتي تستخدم حرية التعبير بشكل لائق وغير مثير للاشمئزاز ، مثلما نجد في بعض المدونات الأخري ، حيث يستخدم صاحب هذه المدونة لغة بسيطة وسهلة وغير مبتذلة ، يناقش من خلالها موضوعات يري أنها هامة من وجهة نظره ، ويحب أن يشاركه الأخرين في مناقشتها ، فنجد علي سبيل المثال موضوعات علي شاكلة : • قصة الملياردير المصري محمد الفايد السكندري • العادات السيئة في ليلة الدخلة • رجل تكرهه النساء • اليهود الكلاب يصنعون مراحيض علي هيئة امرأة محجبة وغيرها من الموضوعات التي تم مناقشتها علي صفحات هذه المدونة ، والتي أري – من وجهة نظري – أن مناقشتها تمت تحت مظلة الاحترام النسبي لمفهوم حرية التعبير .** عايزة أتجوز http://wanna-b-a-bride.blogspot.com/ صاحبة هذه المدونة تصرخ في وجه العادات والتقاليد البالية ، وتهتف ضد المصطلحات القديمة التي أكل عليها الدهر وشرب .. تناقش من خلال مدونتها بعض الموروثات التي يصر البعض علي اعتناقها .. وبعض الألفاظ التي تهين آدمية الفتاة .. مثل لقب " عانس " الذي يصر الجميع علي إطلاقه علي الفتاة التي فاتها قطار الزواج – علي حد تعبير الجميع – بالإضافة إلي لقب " بايرة " الذي يتوازي في الإهانة مع لقب " عانس " .هذه دعوة عامة للجميع للإطلاع علي المضامين المنشورة في هذه المدونة .. وأعدكم بألا تندموا لحظة واحدة علي قراءة ما جاء فيها ... فقط اخرجوا من قمم العادات والتقاليد البالية .. ستجدون الحياة أكثر اشراقا ........ والسطور القادمة جزء بسيط من موضوع ناقشته صاحبة هذه المدونة : في المعجم العربي بتاع عمكوا وائل الصحاح اللي هو الحفيد الثالث و الأربعين لجدكوا مختار الصحاح كلمة عانس دي مرادف لكلمة بايرة و في قول آخر أنها الفتاة التي فاتها القطر..قطر لما يبقى يلهف اللي يقولها على أي واحدة الصورة اللي كانت بتيجي في بالنا زمان أول مانسمع كلمة عانس هي صورة زينات صدقي بعدها بشوية بقت صورة عائشة الكيلاني(الأتنين على فكرة كانوا في الحقيقة متجوزين)..و على الرغم من إننا ساعات نلاقي مزز لسه ماتجوزتش لبعد التلاتين و ساعات الأربعين..إلا ان مافيش أي حد بيسميهم عوانس أبدا ، يعني مثلا ..ليلى علوي..لطيفة..أنوشكا..كل دول عدوا الأربعين ..ورغم كده..عمركوا سمعتوا حد قال عليهم عوانس؟..ماحصلش.يعني مهما حاولنا نعرف الكلمة على إنها تأخر واحده في الجواز هنلاقي التعريف ده غير صحيح الكلمة ..مجرد إهانة..فقط لاغير ،نوع من أنواع التشفي في واحدة تعرفها أو ماتعرفهاش خصوصا لو ماتعرفهاش..ياسلاااام تبقى كلمة لطيفة جدا و على سبيل الهزار و التهييس و حاجة ظريفة تموت م الضحك بالظبط زي لما تضحك على حد إتسرق مرتبه في الأتوبيس.لو إنت اللي حصلت فيك الحكاية دي تبقى مصيبة سودة ..لكن لو حصلت لحد تاني..يبقى هو اللي حمار و مابيفهمش و دغف و عبيط عشان كده إتسرق ، برضه كلمة عانس نفس الطريقة..طب بص حواليك في عيلتك في شغلك في جيرانك ..أكيد هتلاقي واحدة قريبة منك و بتمر بظروف زي دي ..لو هي قريبة منك قلبك مش هيطاوعك تقول عليها عانس ،أما لو ماتعرفهاش..فهتلاقي الكلمة بتجري على لسانك بسلاسة و سهولة.إنت بتقول الكلمة سوري يعني بجهل و ماتعرفش هي بتجرح مين و ماتعرفش أصلا انها بتجرح ، يعني من مدة كده كانت فيه واحدة سايبالي تعليق في الشات بوكس بتقول اني باتكلم بلسانها و بلسان صحابها و كده أم حد برضه جه في التعليقات و قاللي أنا ملاحظ ان كل اللي بكتبولك هنا عوانس ماتغيري اسم البلوج و تخليه بيت العوانسسيبكوا مني انا ..هتكلم عن نفسي بعدين..لكن قعدت أتخيل إحساس البنت اللي كتبتلي الكلام و يمكن رجعت تبص على تعليقي على كلامها و شافت تعليق الأخ ده تفتكروا هتضحك ..هتهز كتافها و تنسى الموضوعلو فكرتوا كده يبقى مافيش حد فيكم عمره فهم نفسية بنت لأن كل البنات تقريبا الموضوع ده بيبقى هاجس جواها من أول مايبتدوا صاحباتها و اللي حواليها يتخطبوا و يتجوزوا و هي تتأخر حتى لو شوية صغيرينعن نفسي ..الكلمة بتضايقني لو اتقالت قدامي من أول ما كملت 22 سنة حتى لما كنت باسمعها في فيلم أو مسلسل كانت بتخنقني رجـــاء أخــيـر ... حتي تشعرون بالمعني الحقيقي لحرية التعبير الذي يفتقده البعض .. ادعوكم لزيارة إحدي مواقع المدونات علي شبكة الإنترنت .. لتشاهدوا بأنفسكم كافة الصور المتناقضة للحرية التي تحدثت عنها آنفا ... وأرشح لكم موقع http://www.tadwen.com/ الذي يضم ترتيبا هجائيا للمدونات العربية المنشورة علي شبكة الإنترنت ..

جـوجــل .. جوكر صناعة التكنولوجيا فى العالم

منذ نشأتها وتحديداً فى نهاية عام 1997 وشركة جوجل تنتقل من نجاح إلى آخر فلم تترك مجالا له صلة بالإنترنت إلا وطرقت أبوابه بكل ما أوتيت من قوة إلى أن اكتسحت هذا السوق وأصبحت أكبر الشركات على مستوى العالم، ورغم أنها ليست الخصم الوحيد فى ملعب الإنترنت حيث ينافسها شركات عملاقة إلا أنها حققت تقدماً كبيرا من الصعب على منافسيها اللحاق بها ...ويرجع تفوق جوجل إلى أنها لم تعتمد على اللعب فقط فى ملعب تكنولوجيا الإنترنت بل خرجت من حدوده لتصبح "جوكر" تستطيع اللعب فى اكثر من مركز وتجيد ألعاب متنوعة، فنجدها خرجت من العباءة التى ظلت تكسوها عدة سنين كمحرك بحث لتدخل فى عالم الهواتف المحمولة ومواقع الشبكات الاجتماعية وتبادل الفيديو وتقديم الخدمات الطبية بالإضافة إلى اقتحامها عالم البرمجيات لتقدم بذلك نوعا جديدا من البرامج التى لاتعمل على جهاز الكمبيوتر وإنما من خلال الإنترنت.لذلك لم تعد كلمة "جوجل" مقتصرة فقط على مجرد محرك بحث على الإنترنت ولكن قريباً جداً سنجدها ماركة جديدة للهواتف.جوجل تقتحم عالم الهواتف المحمولةففي مجال جديد عليها أعلنت جوجلً أنها تعمل حالياً علي تصنيع هاتف محمول جديد بخصائص مشابهة لتليفون بلاك بيري الذي يتصف بالاتصال بشبكة الانترنت.ويأتى ذلك وفقاً للسياسة التى تتبعها الشركة والتى تعد النظم المحمولة بالنسبة لها محور اهتمام كبير لذلك فهى تواصل تركيزها علي شركاء وتطبيقات مع كبريات الشركات لتطوير خدمات أكثر تقدما في هذا القطاع لاستخدامها في مختلف دول العالم.كما ترددت أيضاً إشاعات بأن تعاوناً بين جوجل وشركة سامسونج الكورية الجنوبية يجري حالياً لإنتاج هذا التليفون تحت اسم سويتش وأنه سيتميز بإنزال مواد وملفات من شبكة الإنترنت جنباً إلي جنب مع الاتصال التليفوني عبر الإنترنت.وفى نفس السياق، قامت جوجل باقتحام عالم الهواتف المحمولة بعد إطلاقها خدمة البريد الإلكتروني "G.mail" الخاصة بالموبايل.وبوجود هذه الخدمة مع هواتف محمولة تدعم لغة الجافا سيتمكن المستخدمون من الدخول إلى بريدهم الإلكتروني بسرعة تفوق برامج البريد الإلكتروني بنحو خمسة أضعاف. ويمكن أيضاً استخدام هذا الخدمة من خلال الحاسبات الشخصية، كما يمكن قراءة الملفات الملحقة بالرسائل من خلال خدمة "جوجل موبايل".وكانت جوجل قد أعلنت مؤخراً عن عزمها الدخول فى مجال تسجيل مواقع الإنترنت بنهايات مثل كوم ونت وبيز وإنفو في أول محاولة من جانبها لاختراق هذه التجارة وتقديم الخدمة التي تشهد إقبالاً شديداً.وتتعاون جوجل مع شركتين آخريين هما جودادي و اينوم عبر موقعيهما على الإنترنت لتقديم هذه الخدمة التى ستتقاضي مقابلها اشتراك سنوي يبلغ عشرة دولارات سنوياً.وترمي جوجل من هذه الخطوة إلى تشجيع الإقبال علي استخدام برامجها المجانية الخاصة بعمليات البحث بشبكة الإنترنت التي سيتم اقتران منحها بالاشتراك في تسجيل أسماء المواقع عبر الشركة نفسها.برامج جوجل وتحدى مايكروسوفتدخلت جوجل وبقوة فى مجال إنتاج البرامج ولكن من نوع خاص فقد غيرت جوجل من طريقة استخدام البرامج ، فمن المعروف أن أى برنامج لابد من تثبيته فى البداية على جهاز الكمبيوتر حتى يتسنى للمستخدم تشغيله ، حتى البرامج التى ظهرت على مواقع الويب على شكل خدمات تتطلب الاتصال بالإنترنت أولاً.أما الجديد التى ابتكرته جوجل هو تشغيل برامج أو خدمات الويب على جهاز الكمبيوتر دون الاتصال بالإنترنت أو تثبيت البرنامج، وهو ما يعتبره الخبراء إعلان الحرب على برامج مايكروسوفت التي تعمل انطلاقا من القرص الصلب في الكمبيوتر.فقد أطلقت جوجل ما سمته بباقة برامج "جوجل جيرز Google Gears" على شكل تقنية من المصادر المفتوحة لتوليد تطبيقات ويب تعمل في الكمبيوتر دون اتصال وتقوم بتوليد ملفات يتم حفظها في الكمبيوتر.وترى جوجل أن ذلك سيحل مشكلة التقيد بإمكانيات متصفح الإنترنت المحدودة، كما أن جعل الباقة من فئة المصادر المفتوحة سيثير قلق مايكروسوفت من إمكانياتها المستقبلية.وتغير هذه الباقة من البرامج مفهوم استخدام البرامج الذى يقتضي تثبيتها في الكمبيوتر، وجرى مؤخراً انتقال البرامج أو بعض قدراتها إلى الإنترنت لتعمل ضمن المواقع على شكل خدمات ويب مثل خدمات الجداول الإلكترونية والتقويم وتحرير النص وغيرها، لكن الجديد هو تحول تطبيقات وخدمات الإنترنت إلى برامج تعمل في الكمبيوتر دون اتصال بالإنترنت.فمزايا تطبيقات الويب أنها تعمل بطبيعتها في معظم أنظمة التشغيل مثل مواقع الإنترنت وبيئة جافا، فقد بدأ السباق نحو تزويد مطوري الويب بأداة تجلب مزايا الإنترنت الغنية إلى سطح المكتب، وهاهي أدوبي تطلق إصدار ألفا من طقم أبولو Apollo المخصص لتطوير تطبيقات تعمل في الكمبيوتر.ولم تكن هذه المرة الأولى التى تدخل جوجل فى تحدى مع مايكروسوفت حيث سبق وأن طرحت مجموعة من البرامج المكتبية التى طالما اشتهرت بها مايكروسوفت على الإنترنت مجاناً، وتحتوي مجموعة البرامج على تطبيق الجداول الحسابية الذي أدخلته في يونيو الماضي، إلى جانب برنامج معالجة الكلمات.وأطلقت جوجل على هذه المجموعة مسمى Writely، ومن المقرر أن تلغي جوجل لدى إطلاق هذه البرامج مسمى Writely، وتطلق عليها Google Docs & Spreadsheets.جوجل والطب والتكنولوجياكل ما سبق ليس غريباً ولكن الغريب بالفعل هو دخولها فى المجال الطبي أيضاً من خلال اللجوء إلى محرك البحث الخاص بها على الإنترنت لتشخيص 25 حالة مرضية، ويتم ذلك عن طريق أخذ 3 إلى 5 مصطلحات خاصة بكل حالة وباستخدام محرك البحث، يتم التوصل إلى تشخيص المرض بواسطة جوجل، حيث نجحت بالفعل في تشخيص 15 حالة منها.كما أن اللجوء إلى جوجل لأغراض البحث عن معلومات طبية يعتبر من أهم استخدماته، وفقاً لما أشار إليه الفريق الاسترالي الذي يعمل في مستشفى الأميرة الكسندرا في مدينة بريسبن باستراليا ، حيث قام الفريق بتسجيل التشخيص الذي تم التوصل إليه عبر جوجل للحالات الثلاثة الأكثر أهمية، وأختاروا التشخيص الأقرب الذي يتناسب مع أعراض المرض.ثم قام الأطباء بمقارنة النتائج التي تم التوصل إليها بواسطة جوجل مع التشخيص الوارد في المجلة، حيث تبين أن جوجل قد أعطت التشخيص الصحيح فى حوالي نصف الحالات .وأشار الفريق، إلى أن جوجل قد تفيد في التشخيص في الحالات التي تكون عوارض ومؤشرات المرض مميزة والتي يمكن استخدامها بسهولة في محرك البحث .جوجل يغزو الفضاءوتستمر جوجل فى تقديم خدماتها الفريدة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المتصفحين حيث قامت الشركة بتزويد محرك بحثها بالصور الحية والمعلومات من خلال الاتفاق التى أبرمته مع مركز الأبحاث "أميس" Ames التابع لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية "ناسا".وتقوم بموجبه وكالة الفضاء بتوفير معلومات عن المناخ لجوجل وتزويده بالصور ثلاثية الأبعاد للقمر والمريخ، بالإضافة إلى تسلسل زمني حقيقي للرحلات إلى محطة الفضاء الدولية وبرامج المكوك.ويساعد ذلك أى شخص مهتم لديه ربط بشبكة الإنترنت بنقل صور حية ومعلومات إلى محرك البحث على الإنترنت، كما أنه سيسمح قريباً لكل أمريكي خوض تجربة رحلة واقعية إلى سطح القمر .ويعد هذا الاتفاق هو الثانى الذي يجمع بين جوجل وناسا بعد اتفاقهما عن خطط لبناء مبنى بمساحة مليون قدم مربع خارج مقر ناسا، وتحديداً على بعد عدة أميال من جنوب المقر الرئيسي لها في منطقة "ماونتين فيو".خدمة Street views .. عينك علي العالموفى نفس السياق قامت جوجل بإطلاق خدمة جديدة تحت اسم Street Views تتيح لمستخدميها مشاهدة صور للشوارع والأبنية والسيارات والمارة. والخدمة الجديدة إضافة إلى خدمة الخرائط المجانية التي كانت جوجل قد أطلقتها في السابق والتي توفر عرض الخرائط وصور الأقمار الصناعية لتكون وسيلة تمكن المستخدم وخاصة الأمريكي من مشاهدة بيته أو حارته، أو مدينته أو حتى الكرة الأرضية بكاملها على حقيقتها.لكن خدمة Street Views الجديدة تستخدم كاميرات ثبتت على أسطح سيارات في العديد من المدن الأمريكية لالتقاط صور للشوارع والأبنية. ويمكن مشاهدة هذه الصور بالذهاب الى موقع Google Map ثم النقر على Street Views ثم كتابة العنوان لمشاهدة صور للموقع المطلوب.جوجل تطلق خدمة متخصصة بسبع لغاتهذا وقد أطلقت جوجل خدمتها المتخصصة "جوجل ايرث" بسبع لغات جديدة هى العربية والتشيكية والبولندية والروسية والهولندية والكورية والبرتغالية . ويهدف تفعيل خدمة "جوجل ايرث" متعددة اللغات الى تزويد مستخدمى الانترنت بأدوات تساعد على البحث وخلق محتوى جغرافى ويعكس التزاما بدعم مستخدمى الانترنت باللغات غير الانجليزية .وتتميز هذه الخدمة بالقدرة والمرونة فى تنظيم وتبادل المعلومات الجغرافية وتجمع بين صور الاقمار الصناعية والخرائط والتصميمات ثلاثية الابعاد لتكوين محتوى يمثل اطلس افتراضى للاستكشافات اضافة الى امكانية انشاء طبقات افتراضية لوضع علامات على الاماكن المفضلة مثل المطاعم والمتنزهات والاماكن السياحية .لذلك لم غريباً أن تستعين مدينة نيويورك الأمريكية بجوجل لتنظيم المرور بها من خلال دمج خرائط جوجل على الإنترنت ضمن برنامجها لمراقبة حركة المواصلات فى المدينة بما يزود المسافرين والركاب بيانات عن حالة الطرق داخل وحول المدينة.ويتم تقديم هذه الخدمة من خلال الهاتف المحمول خلال ارتباطه بالإنترنت، وعن طريق تشبيك قائد السيارة بشبكة الانترنت والدخول على موقع ادارة النقل بمدينة نيويورك سواء عن طريق اجهزة جى بى اس الخاصة بتحديد أماكن الملاحة أو عن طريق الاجهزة الرقمية المحمولة لمشاهدة خرائط الطرق فى المدينة.ويمكن من خلال هذه الخدمة أن يقوم المستخدم بتكبير خرائط جوجل التي تصور مدينة نيويورك لمعرفة نقاط الازدحام لتجنبها ومعرفة الطرق غير المزدحمة للتوجه إليها خاصة خلال ساعات الذروة.روايات كلاسيكية وأرشيف صحفي منذ ثلاث قرونوشقت جوجل طريقها في الوصول إلى كل ما يهم الباحث بدءاً من البرامج والمعلومات العلمية إلى هواة الروايات الكلاسيكية. فبعد أن كشفت جوجل النقاب عن مجموعة من الخدمات التي قدمتها مسبقاً على موقعها كطقم مجاني مخصص للعمل مع اسم مجال مخصص Name Domain وأطلقت على هذا الطقم اسم Google Apps for Your Domain، بدأت في طرح المزيد من خلال محرك البحث.فقد قدمت جوجل طباعة روايات كلاسيكية منشورة عبر موقعه مجاناً، شاملاً الأعمال الكلاسيكية ككتاب "الجحيم" لدانتي أو ملاحم وأساطير إيسوب التي لم تعد محفوظة بحقوق الطبع.أما فيما يختص بالكتب التي لا تزال محمية بحقوق النشر، فيتيح جوجل للمستخدم إمكانية تصفّح فهارسها ومجموعة مراجعها وبعض مقتطفاتها إلكترونياً.وتندرج خدمة البحث عن الكتب في إطار مشروع أوسع لنشر مطبوعات من أبرز الجامعات العالمية على الشبكة الالكترونية مثل أوكسفورد وهارفارد وستانفورد وميتشيجان وكاليفورنيا، بالإضافة إلى مكتبة نيويورك العامة، في نسخة قابلة للبحث.وعلى صعيد متقارب، بدأ بعض المتطوعين منذ فترة العمل على مشروع يُدعى "جوتمبرج" حيث نسخوا الكتب غير الخاضعة لحقوق النشر على شكل ملفات نصية يمكن طباعتها وقراءتها أو وصلها ببرنامج لتعديلها.وسيراً على نفس الخطى أطلقت جوجل أرشيف إلكترونى مجاني يتيح للمستخدمين الإطلاع على مواد صحفية كتبت من حوالى ثلاثة قرون حيث اتفقت مع المؤسسات الصحفية الكبرى من أجل تطوير هذه الخدمة ومن بينها "واشنطن بوست" و"وول ستريت جورنال"، ومجلة "تايم" وموقع "جارديان انليميتيد ".وكانت مجلة "تايم" قد قدمت لمحرك البحث إمكانية العودة لأرشيف يعود للعام 1923، علاوةً على "نيويورك تايمز" التى أتاحت إمكانية الرجوع إلى أرشيفها منذ العام 1981، على أمل أن توفر قريباً امكانية الرجوع إلى الأعداد الصادرة في العام 1850 وما بعد.وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الخدمة ستشمل أيضاً المقالات التي كانت جوجل قد أرشفتها دون حدوث ترتيبات مع ناشريها، وستعود الخدمة لمقالات نشرت في القرن الثامن عشر

جرائم الانترنت...الوجه القبيح للتكنولوجيا

أصبح الدخول إلى شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت" مخاطرة غير محسوبة العواقب حيث انتشر الهاكرز على جنباته منتظرين الانقضاض على أول فريسة تقابلهم وهي بالطبع المستخدم الذى لا يملك فى جعبته إلا مجرد برامج إلكترونية لا تغنى ولا تسمن من جوع، ليتحول الانترنت من وسيلة إعلامية إلى ساحة قتال اختلفت فيها الأسلحة، إلا أن النتيجة واحدة وهى الخسائر الفادحة للضحية وغنائم الحرب للقراصنة.ومع ازدياد عمليات القرصنة ظهرت جرائم الإنترنت وهي جرائم تختلف عن الجرائم المتعارف عليها، فالجاني لا يحمل مسدسًا ولا يسطو على متجر، فهو جالس في بيته ولا يجد عناء فى مجرد الضغط على زر يدخل به إلى شبكة الانترنت ويبدأ فى اصطياد ضحاياه، وجرائم الانترنت تعددت صورها وأشكالها فلم تعد تقتصر فقط على اقتحام الشبكات وتخريبها أو سرقة معلومات منها بل شملت أيضاً جرائم أخلاقية مثل الاختطاف والابتزاز والقتل وغيرها.وفي ظل التطورات الهائلة لتكنولوجيا المعلومات، ونظراً للعدد الهائل من الأفراد والمؤسسات الذين يرتادون هذه الشبكة، فقد أصبح من السهل ارتكاب أبشع الجرائم بحق مرتاديها سواء كانوا أفراداً أم مؤسسات أم مجتمعات محافظة بأكملها.ويقوم مجرمو الانترنت بانتحال الشخصيات والتغرير بصغار السن بل تعدت جرائمهم إلى التشهير وتشويه سمعة ضحاياهم الذين عادةً ما يكونوا أفراداً أو مؤسسات تجارية ولكن الأغرب من ذلك أنهم يحاولون تشويه سمعة مجتمعات بأكملها خاصة المجتمعات الإسلامية ، وهذا ما حد بالعالم لتحرك حيث وقعت 30 دولة على الاتفاقية الدولية الأولى لمكافحة الإجرام عبر الإنترنت في العاصمة المجرية بودابست، وشملت المعاهدة عدة جوانب من جرائم الإنترنت، بينها الإرهاب وعمليات تزوير بطاقات الائتمان ودعارة الأطفال.الاتفاقية التي أظهرت مدي القلق العالمي من جرائم الانترنت اصطدمت بتيارين أولهما حكومي طالبت به أجهزة الشرطة وهو الرقابة الصارمة على مستخدمي الانترنت والتيار الثاني رفض المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان، والصناعات المعنية ومزودي خدمات الإنترنت للحد من حرية الأفراد في استخدام الانترنت.أقوال دون أفعالبعد ازدياد الخطر من استخدام الانترنت بدأت العديد من المنظمات والهيئات إلى إطلاق الدعوات والتحذيرات من خطورة هذه الظاهرة التى تهدد كل مستخدمى الإنترنت خاصة بعد تقرير برلمانى وضعته لجنة العلوم والتكنولوجيا في مجلس اللوردات البريطانى أظهر أن شبكة الانترنت تحولت إلى حلبة يرتع فيها المجرمون، وتنفذ فيها العصابات عمليات سرقة الأموال من الحسابات المصرفية، محذراً الحكومات والمؤسسات والشركات المختصة التدخل لتنظيم عملها قبل فوات الأوان. وأضاف التقرير أن اقتصاد الظل الخفي يزداد انتعاشاً بفضل الجرائم الإلكترونية التي تدفع إلى الإحساس بأن الانترنت تحول إلى منطقة شبيهة بـ" الغرب المتوحش" في أميركا في عهودها الأولى، حيث تنعدم سيادة القانون.وأظهر التقرير أن المصارف حول العالم فقدت ملايين الجنيهات الاسترلينية، بسبب الاحتيال المصرفي، منها مبالغ خسرتها المصارف البريطانية العام الماضي وحده وصلت إلى أكثر من 67 مليون دولار.وانتقد التقرير الحكومة البريطانية والمصارف وشركات تطوير برامج الكمبيوتر لتجاهلها عما يجري في الإنترنت من تهديدات خارج القانون، كما أن الجهات التي تجني الارباح من الإنترنت حالياً تتحمل قسطاً أكبر من المسؤولية لحماية أمن الشبكة، والا فإنها ستغامر بفقدان ثقة مستخدمي الشبكة بسلامة استعمالها.وطالب مجلس اللوردات شركات إنتاج البرمجيات والشركات المزودة لخدمات الانترنت والمصارف وق وات الشرطة والجهات الحكومية الاخرى، باتخاذ خطوات لتأمين حماية أقوى للمستخدمين، بالإضافة إلى إجبار شركات البرامج والمصارف على دفع تعويضات لعملائها فى حالة تعرضهم للجرائم الالكترونية، نتيجة وجود ثغرات أمنية.واقترح التقرير ضرورة إعادة النظر بمدة الحبس للجرائم المقترفة بواسطة الكمبيوتر، وذلك باضافة سنة واحدة إلى مدة الحبس لجريمة مماثلة من دون كمبيوتر.وتشير آخر التقديرات إلى أن خسائر المصارف الأميركية الناجمة عن التصيد الاحتيالي على الانترنت، وصلت إلى ملياري دولار حيث يقوم القراصنة بتصيد زبائن المصارف، وذلك بارسال رسالة الكترونية مزيفة تدعوهم لزيارة موقع مزيف، حيث تتم سرقة أرقام حساباتهم وكلمات المرور السرية لهم.وكان تقرير بريطانى قد كشف حديثاً عن تزايد هجمات القراصنة على مواقع الانترنت وأجهزة الكمبيوتر عبر رسائل البريد الالكترونى من خلال محاولات التسلل خلسة الى أجهزة المستخدمين.وأظهر التقرير أنه تم خلال شهر مارس الماضى اعتراض 716 رسالة بريد الكترونى من هذه النوعية كانت جزءا من محاولات هجوم وتسلل بلغت 249 محاولة استهدفت 216 من عملاء المؤسسة التى تقوم بعملية فلترة وتنقية لرسائل البريد الالكترونى عبر أجهزة الخوادم لديها لصالح عملائها .وأشار التقرير ، الذى أعدته مؤسسة "معامل الرسائل الرقمية للبريد الالكترونى البريطانية" إلى أنه من بين هذه الهجمات محاولة هجوم تم القيام بها 200 مرة عبر نوعية واحدة من رسالة بريد الكترونى استهدفت إحدى المنظمات بشكل مركز، مضيفاً أن الاعداد تمثل تزايدا كبيرا بالمقارنة بالارقام التى تم رصدها فى نفس المدة من العام الماضى حيث بلغت محاولات الهجوم مرة أو مرتين فقط فى اليوم الواحد، وليس بهذه الاعداد الهائلة التى تم رصدها خلال شهر مارس الماضى .داونى بالتى كانت هى الداءوعلى غرار مقولة "وداونى بالتى كانت هى الداء" لجأت العديد من الدول إلى استخدام القراصنة أنفسهم للحد من هذه الظاهرة ففى الولايات المتحدة الأمريكية بدأ مكتب التحقيقات الأمريكى الـ"إف بي آي" الاستعانة بقراصنة الكمبيوتر لمساعدتهم في مكافحة الجريمة والإرهاب من خلال الدخول على أجهزة المستخدمين ومراقبتهم على الشبكة الدولية وهو ما يعتبره بعض الخبراء نوعاً من أنواع قمع الحريات.ويؤكد عملاء فيدراليون أن المرحلة المقبلة من مكافحة الإرهاب والجريمة ستتطلب الاستعانة بأذكى العقول التقنية لخوضها، وأن هذه العقول ستوفر مبالغ ضخمة تضطر الحكومة لدفعها إلى القطاع الخاص.ويسعى العملاء الفيدراليون بالوصول إلى تكنولوجيا تتيح لهم أن يتعرفوا إلى هويات مستخدمي الانترنت ومعرفة ما يفعلونه.وهو ما دفع مكتب التحقيقات الامريكى استغلال المؤتمر الدولى "ديفكون" للقراصنة المنعقد في لاس فيجاس للبحث عن كوادر من القراصنة تساعدهم على اختراق أجهزة الكمبيوتر والدخول على المواقع وغيرها من عمليات القرصنة التى قد تفيدهم فى الحد من عمليات الإرهاب.وشارك 6 آلاف من القراصنة ومحترفي الكمبيوتر في هذا المؤتمر، الذى ضم ألعاب ومسابقات وبحوث لاختراق أجهزة كمبيوتر ومواقع انترنت وقرصنة برامج وأقفال حقيقية.وصرح كبير محللي الاختراق في وكالة الأمن القومي الأميركية توني سيجر أن الوكالة تعرض مشاركة المعلومات للعامة على أمل أن تكسب محترفي الكمبيوتر كحلفاء في مجال الأمن الرقمي.وأضاف "أعتقد بأننا جزء من مجتمع أكبر، وفي الأيام الخوالي كنا الوحيدين الذين نبحث في هذا المجال، وكانت أهمية اكتشافاتنا تنبع من أنها الوحيدة، أما الآن، فقلت أهمية اكتشافاتنا وزادت أهمية اكتشافات الآخرين.للجريمة أشكال وأنواععندما ظهرت شبكة الإنترنت ودخلت جميع المجالات كالكمبيوتر بدءًا من الاستعمال الفردي ثم المؤسسي والحكومي كوسيلة مساعدة في تسهيل حياة الناس اليومية، انتقلت جرائم الكمبيوتر لتدخل فضاء الإنترنت، فظهر ما عرف بجرائم الإنترنت كأداة أساسية، وكما هو الحال في جرائم الحاسوب كذلك جرائم الإنترنت قد تكون الإنترنت هدفًا للجريمة أو أداة لها.ويقسّم المهندس حمد بن عبد العزيز السليم – مدير مركز أمن المعلومات بوحدة خدمات الإنترنت في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية- جرائم الإنترنت ضمن فئات متعددة منها ما يتعلق بجهاز الكمبيوتر كإتلاف وتشويه البيانات والتلاعب في المعلومات المخزنة، وأخرى تتعلق بالشخصيات أو البيانات المتصلة بالحياة الخاصة، بالإضافة إلى جرائم ترتبط بحقوق الملكية الفكرية لبرامج الكمبيوتر، وانتحال شخصية أخرى بطريقة غير شرعية على الإنترنت، والمضايقة والملاحقة، والتغرير والاستدراج وهما من أشهر جرائم الإنترنت وأكثرها انتشارًا خاصة بين أوساط صغار السن من مستخدمي الشبكة.وركز مدير مركز أمن المعلومات على صناعة ونشر الإباحية مما يحضُّ القاصرين على أنشطة جنسية غير مشروعة، وصناعة الإباحية من أشهر الصناعات الحالية وأكثرها رواجًا خاصة في الدول الغربية والأسيوية علاوة على عمليات النصب والاحتيال نظرًا لأن الإنترنت مجال رحب تمارس فيه جميع أشكال التعاملات إلا هذه الميزة شابتها سلبيات عديدة أبرزها إمكانية النصب والاحتيال بخرق هذه التعاملات. وهناك العديد من الأمثلة لجرائم ارتكبت بالفعل من خلال الانترنت ففي بنك لويدز في أمستردام قام شاب عمره 26 عاماً بتحويل مبلغ 8.4 مليون دولار عبر نظام الحوالات العالمية من فرع هذا البنك في نيويورك إلى حساب في بنك آخر في سويسرا. واعتقلت الشرطة في إحدى مدن ولاية أوريجن الأمريكية شابًا عاطلاً عن العمل عمره 26 عامًا استخدم أحد مواقع الدردشة على الإنترنت لتنظيم انتحار جماعي فيما يسمى بعيد الحب هذا العام لمن لم يوفق في حياته العاطفية.روبر مورس شاب أمريكي يبلغ من العمر 23 عامًا أطلق فيروسًا باسمه دمّر 6 آلاف نظام عبر الإنترنت بينها أجهزة عدد من المؤسسات الحكومية بخسائر بلغت مئة مليون دولار، عوقب على إثرها بالسجن لمدة 3 سنوات. أما تيموثي ألن ليود فهو مصمم ومبرمج فصل من عمله، فما كان منه إلا أن أطلق قنبلة إلكترونية ألغت كافة التصاميم وبرامج الإنتاج لأحد أكبر مصانع التقنية العالية في نيوجرسي التي تعمل لحساب وكالة الفضاء NASA والبحرية الأمريكية. وآخر تزعم عصابة من "الهاكرز" بمدينة الإسكندرية المصرية تضم خمسة أشخاص للاستيلاء على حسابات بطاقات "في" الخاصة بعملاء البنوك، لكن الشاب الفرنسي جان كلود كان أكثر نبلاً من أفراد العصابة المصرية، فقد استطاع تصميم بطاقة صرف آلي وسحب بها مبالغ من أحد البنوك ثم ذهب إلى البنك وأعاد إليه المبالغ وأخبرهم أنه فعل ذلك ليؤكد لهم أن نظام الحماية في بطاقات الصرف الخاصة بالبنك ضعيف ويمكن اختراقه، إلا أن ذلك لم يمنع الشرطة الفرنسية من إلقاء القبض عليه ومحاكمته. الأمر نفسه فعلته مجموعة من الشباب الأمريكي أطلقوا على أنفسهم "الجحيم العالمي" إذ تمكنوا من اختراق مواقع البيت الأبيض، والمباحث الفيدرالية، والجيش، ووزارة الداخلية؛ لكنهم لم يخربوا تلك المواقع، بل اقتصر دورهم على إثبات ضعف نظام الحماية في تلك المواقع، إلا أنهم حوكموا أيضًا.وقبل 5 سنوات ألقت السلطات الإسرائيلية القبض على شابين شقيقين ضريرين من الفلسطينيين ووجهت إليهما تهمة اختراق مواقع وزارة الدفاع الإسرائيلية. مركز الشكاوى الخاصة بجرائم الإنترنت (IC3)مركز الشكاوى الخاصة بجرائم الإنترنت (IC3) هو كناية عن نظام تبليغ وإحالة لشكاوى الناس في الولايات المتحدة والعالم أجمع ضد جرائم الإنترنت. ويخدم المركز، بواسطة استمارة للشكاوى مرسلة على الإنترنت وبواسطة فريق من الموظفين والمحللين، الجمهور ووكالات فرض تطبيق القوانين الأميركية والدولية التي تحقق في جرائم الإنترنت.ونشأ مركز الشكاوى الخاصة بجرائم الإنترنت كمفهوم سنة 1998 بإدراك ملائم بأن الجريمة بدأت تدخل الإنترنت لأن الأعمال التجارية والمالية كانت قد بدأت تتم عبر الإنترنت، ولأن مكتب التحقيقات الفيدرالي أراد أن يكون قادراً على تعقب هذه النشاطات وعلى تطوير تقنيات تحقيق خاصة بجرائم الإنترنت.ولم يكن هناك آنذاك أي مكان واحد معين يمكن للناس التبليغ فيه عن جرائم الإنترنت، وأراد مكتب التحقيقات الفيدرالي التمييز بين جرائم الإنترنت والنشاطات الإجرامية الأخرى التي تُبلّغ عنها عادةً الشرطة المحلية ومكتب التحقيقات الفيدرالي والوكالات الأخرى التي تطبق القوانين الفدرالية وهيئة التجارة الفيدرالية (FTC) و المكتب الأمريكي للتفتيش البريدي (USPIS)، وهو الشعبة التي تطبق القوانين المتعلقة بمصلحة البريد الأمريكية، وغيرها من الوكالات. وقد تم تأسيس أول مكتب للمركز سنة 1999 في مورجانتاون بولاية وست فرجينيا، وسمّي مركز شكاوى الاحتيال على الإنترنت. وكان المكتب عبارة عن شراكة بين مكتب التحقيقات الفيدرالي والمركز القومي لجرائم موظفي المكاتب، وهذا الأخير مؤسسة لا تبغي الربح متعاقدة مع وزارة العدل الأمريكية مهمتها الأساسية تحسين قدرات موظفي أجهزة تطبيق القانون، على صعيد الولاية والصعيد المحلي، على اكتشاف جرائم الإنترنت أو الجرائم الاقتصادية ومعالجة أمرها. وفي العام 2002، وبغية توضيح نطاق جرائم الإنترنت التي يجري تحليلها، بدءاً من الاحتيال البسيط إلى تشكيلة من النشاطات الإجرامية التي أخذت تظهر على الإنترنت، أعيدت تسمية المركز وأطلق عليه اسم مركز الشكاوى الخاصة بجرائم الإنترنت، ودعا مكتب التحقيقات الفيدرالي وكالات فيدرالية أخرى، مثل مكتب التفتيش البريدي وهيئة التجارة الفدرالية والشرطة السرية وغيرها، للمساعدة في تزويد المركز بالموظفين وللمساهمة في العمل ضد جرائم الإنترنت.وقد أصبح هناك اليوم في مركز الشكاوى القائم بفيرمونت، بولاية ويست فرجينيا، ستة موظفين فيدراليين وحوالى أربعين محللاً من القطاع الأكاديمي وقطاع صناعة الكمبيوتر وخدمات الإنترنت يتلقون الشكاوى المتعلقة بجرائم الإنترنت من الجمهور، ثم يقومون بالبحث في الشكاوى وتوضيب ملفها وإحالتها إلى وكالات تطبيق القانون الفدرالية والمحلية والتابعة للولايات وإلى أجهزة تطبيق القانون الدولية أو الوكالات التنظيمية وفرق العمل التي تشارك فيها عدة وكالات، للقيام بالتحقيق فيها.وبإمكان الناس من كافة أنحاء العالم تقديم شكاوى بواسطة موقع مركز الشكاوى الخاصة بجرائم على الإنترنت (http://www.ic3.gov). ويطلب الموقع اسم الشخص وعنوانه البريدي ورقم هاتفه؛ إضافة إلى اسم وعنوان ورقم هاتف والعنوان الإلكتروني، إذا كانت متوفرة، للشخص، أو المنظمة، المشتبه بقيامه بنشاط إجرامي؛ علاوة على تفاصيل تتعلق بكيفية وقوع الجريمة حسب اعتقاد مقدم الشكوى ووقت وقوعها وسبب اعتقاده بوقوعها؛ بالإضافة إلى أي معلومات أخرى تدعم الشكوى.تشريعات ضد جرائم النتتعتبر السويد أول دولة تسن تشريعات خاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت، حيث صدر قانون البيانات السويدي عام (1973م) الذي عالج قضايا الاحتيال عن طريق الحاسب الآلي إضافة إلى شموله فقرات عامة تشمل جرائم الدخول غير المشروع على البيانات الحاسوبية أو تزويرها أو تحويلها أو الحصول غير المشرع عليها . وتبعت الولايات المتحدة الأمريكية السويد حيث شرعت قانونا خاصة بحماية أنظمة الحاسب الآلي (1976م – 1985م)، وفي عام (1985م) حدّد معهد العدالة القومي خمسة أنواع رئيسة للجرائم المعلوماتية وهي: جرائم الحاسب الآلي الداخلية، جرائم الاستخدام غير المشروع عن بعد، جرائم التلاعب بالحاسب الآلي، دعم التعاملات الإجرامية، وسرقة البرامج الجاهزة والمكونات المادية للحاسب. وفي عام (1986م) صدر قانونا تشريعاً يحمل الرقم (1213) عرّف فيه جميع المصطلحات الضرورية لتطبيق القانون على الجرائم المعلوماتية كما وضعت المتطلبات الدستورية اللازمة لتطبيقه، وعلى اثر ذلك قامت الولايات الداخلية بإصدار تشريعاتها الخاصة بها للتعامل مع هذه الجرائم ومن ذلك قانون ولاية تكساس لجرائم الحاسب الآلي.وتأتي بريطانيا كثالث دولة تسن قوانين خاصة بجرائم الحاسب الآلي حيث أقرت قانون مكافحة التزوير والتزييف عام (1981م) الذي شمل في تعاريفه الخاصة بتعريف أداة التزوير وسائط التخزين الحاسوبية المتنوعة أو أي أداة أخرى يتم التسجيل عليها سواء بالطرق التقليدية أو الإلكترونية أو بأي طريقة أخرى.وتطبق كندا قوانين متخصصة ومفصلة للتعامل مع جرائم الحاسب الآلي والانترنت حيث عدلت في عام (1985م) قانونها الجنائي بحيث شمل قوانين خاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت، كما شمل القانون الجديد تحديد عقوبات المخالفات الحاسوبية، وجرائم التدمير، أو الدخول غير المشروع لأنظمة الحاسب الآلي.وفي عام (1985م) سنّت الدنمارك أول قوانينها الخاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت والتي شملت في فقراتها العقوبات المحددة لجرائم الحاسب الآلي كالدخول غير المشروع إلى الحاسب الآلي أو التزوير أو أي كسب غير مشروع سواء للجاني أو لطرف ثالث أو التلاعب غير المشروع ببيانات الحاسب الآلي كإتلافها أو تغييرها أو الاستفادة منها .وكانت فرنسا من الدول التي اهتمت بتطوير قوانينها الجنائية للتوافق مع المستجدات الإجرامية حيث أصدرت في عام (1988م) القانون رقم (19-88) الذي أضاف إلى قانون العقوبات الجنائي جرائم الحاسب الآلي والعقوبات المقررة لها.أما في هولندا فلقاضي التحقيق الحق بإصدار أمره بالتصنت على شبكات الحاسب الآلي متى ما كانت هناك جريمة خطيرة، كما يجيز القانون الفنلندي لمأمور الضبط القضائي حق التنصت على المكالمات الخاصة بشبكات الحاسب الآلي، كما تعطي القوانين الألمانية الحق للقاضي بإصدار أمره بمراقبة اتصالات الحاسب الآلي وتسجيلها والتعامل معها وذلك خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام.وفي اليابان قوانين خاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت ونصت تلك القوانين على انه لا يلزم مالك الحاسب الآلي المستخدم في جريمة ما التعاون مع جهات التحقيق أو إفشاء كلمات السر التي يستخدمها إذا ما كان ذلك سيؤدي إلى إدانته.كما يوجد في المجر وبولندا قوانين خاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت توضح كيفية التعامل مع تلك الجرائم ومع المتهمين فيها، وتعطي تلك القوانين المتهم الحق في عدم طبع سجلات الحاسب الآلي أو إفشاء كلمات السر أو الأكواد الخاصة بالبرامج.وعلى مستوى الدول العربية لم تقم أي دولة عربية بسن قوانين خاصة بجرائم الحاسب الآلي والانترنت، ففي مصر مثلا لا يوجد نظام قانوني خاص بجرائم المعلومات، إلا أن القانون المصري يجتهد بتطبيق قواعد القانون الجنائي التقليدي على الجرائم المعلوماتية والتي تفرض نوعا من الحماية الجنائية ضد الأفعال الشبيهة بالأفعال المكونة لأركان الجريمة المعلوماتية.وكذا الحال بالنسبة لمملكة البحرين فلا توجد قوانين خاصة بجرائم الإنترنت، وان وجد نص قريب من الفعل المرتكب فان العقوبة المنصوص عليها لا تتلاءم وحجم الأضرار المترتبة على جريمة الإنترنت.وفى السعودية ، أعلنت السلطات المختصة أنها ستفرض عقوبات بالحبس لمدة عام واحد وغرامات لا تزيد عن 500 ألف ريال فيما يعادل 133 ألف دولار لجرائم القرصنة المرتبطة بالانترنت واساءة استخدام كاميرات الهواتف المحمولة مثل التقاط صور دون تصريح.

أسرار التخزين

عندما تزداد كمية البيانات التي تتعامل معها فستجد نفسك مضطرا لاستخدام وسيلة تخزين إضافية، وهنا لا بد أن تجيب على السؤال التالي، ما هو وسيط التخزين الأكثر جدوى للاحتفاظ بالبيانات؟يمكن الإجابة على هذه التساؤلات اعتمادا على بعض النقاط الأساسية المتعلقة بالاستخدام، وأبرزها (أهمية البيانات، حماية البيانات، حجمها، سرعة استرجاعها، سهولة الاستخدام، الحاجة إليها في أكثر من كمبيوتر).لكل من وسائط التخزين السابقة محاسنها ومساوئها، فالأقراص الصلبة الخارجية تتفوق على جميع وسائط التخزين الأخرى من ناحية الموثوقية والقدرة على الاحتفاظ بالبيانات لفترة طويلة، كما أنها توفر سعات تخزين كبيرة تتجاوز ا تيرابايت (1 تيرا بايت =1024 غيغابايت)، ومثال ذلك القرص الخارجي Bigger Disk Extreme من شركة لاسي LaCie والذي تبلغ سعته 2 تيرابايت، فضلا عن قابلية هذا النوع من الأقراص للاستخدام بشكل متكرر وبموثوقية عالية، فإذا كنت تود الاحتفاظ ببيانات حساسة كالملفات المتعلقة بالعمل أو المستندات الهامة فالأقراص الصلبة الخارجية هي الأفضل لهذه المهمة، وكذلك في حال الرغبة بالاحتفاظ بالبيانات ذات الحجم الكبير والتي تعجز وسائط التخزين الأخرى عن الاحتفاظ بها.أما أقراص فلاش فتحل في المرتبة الثانية من ناحية الموثوقية، إذ تكون نسبة تعطلها أعلى مما هو عليه في الأقراص الصلبة الخارجية، كما أنها لا توفر سعات كبيرة، إذ تبلغ أكبر سعة متوفرة من هذه الأقراص حتى لحظة كتابة هذه السطور 8 غيغابايت، وبالتالي فإن نسخ المجلدات الكبيرة قد يتطلب استخدام أكثر من وحدة من هذه الأقراص في حال الرغبة بالاحتفاظ بهذه البيانات على الأقراص نفسها، أما في حال الرغبة بنقلها من كمبيوتر لآخر فسيكون من الممكن نسخ محتويات المجلد بشكل متلاحق.فإذا كنت ترغب بنقل بيانات بأحجام تقل عن 8 غيغابايت وليست على درجة كبيرة من الأهمية فأقراص فلاش هي الحل الأفضل.اختيار وسيط التخزين المناسبوبالنسبة للأقراص المدمجة من نوع CD أو DVD فتحل في المرتبة الأخيرة في سلم الموثوقية بعد كل من الأقراص الصلبة الخارجية وأقراص فلاش، وذلك لقابلية هذه الأقراص للعطب بسبب الخدوش التي قد تصيبها، وبالتالي فليس من الحكمة الاعتماد عليها للاحتفاظ بالبيانات الحساسة لفترة طويلة أو للاستخدامات المتكررة، وإنما تنحصر وظيفتها في الاحتفاظ بالتطبيقات مثلا أو الأفلام التي لا يسبب تلفها كارثة حقيقية، أو مثلا الاحتفاظ بصورة خام image عن النظام إذ يتم استخدام هذه الصورة بشكل نادر في حالات الطوارئ، مع الإشارة إلى ضرورة الاهتمام بهذه الأقراص لتجنب أي خدش قد يصيبها ويمنع قارئات الأقراص من التعرف على محتوياتها.هذا من ناحية أهمية البيانات وأمد الاحتفاظ بها، أما من ناحية استخدامها في أكثر من كمبيوتر فتنقسم وسائط التخزين بين مجموعتين، الأولى مخصصة لنقل البيانات بشكل متكرر واستخدامها في أكثر من كمبيوتر وتضم أقراص فلاش والأقراص المدمجة والأقراص الخارجية المحمولة، والمجموعة الثانية هي الوسائط المخصصة للاتصال بكمبيوتر واحد مثل الأقراص الصلبة الخارجية الكبيرة، إذ تكون الأبعاد الفيزيائية لهذه الأقراص كبيرة وكذلك حال الوزن.وبالحديث تفصيلا عن الأقراص الصلبة الخارجية فإنها تندرج ضمن مجموعتين، الأولى هي الأقراص الصلبة الخارجية الثابتة أو التقليدية والتي تكون كبيرة الحجم وثقيلة الوزن، وهي غير مخصصة للاستخدامات الجوالة ونقل البيانات بشكل متكرر من كمبيوتر لآخر، أما المجموعة الثانية فهي الأقراص الصلبة الخارجية المخصصة للاستخدام الجوال أو ما يسمى Pocket Hard Drive أي أقراص الجيب وتكون صغيرة الحجم بحيث يمكن حملها في الجيب لاستخدامها في أكثر من مكان.الأقراص الصلبة الخارجيةبعد هذه المقدمة لنقل أنك تريد اقتناء قرص خارجي للاحتفاظ ببيانات حساسة لفترة طويلة نسبيا، ما هي النقاط التي ينبغي التركيز عليها عندئذ؟قمنا بتوجيه هذا السؤال إلى العديد من الشركات مثل SimpleTech، وحصلنا على إجابات عديدة نستطيع تلخيصها ببعض النقاط، النقطة الأولى والتي تبدو ظاهرة للعيان هي سعة القرص، وقابليته للاستخدام الجوال كما ذكرنا سابقا.النقطة الثانية المتعلقة بالأقراص الخارجية هي منافذ التوصيل مع الكمبيوتر، وذلك لأنها تحدد سرعة نقل البيانات مع الكمبيوتر، والتي يكون لها دور كبير في حال نقل بيانات كبيرة الحجم.تعتمد الأقراص الصلبة الخارجية على منفذ الناقل العام بإصداراته USB 1, USB 1.1, USB 2.0، أو منفذ فاير واير بإصداراته (FireWire 800 FireWire 400 )، وبعض منها يوفر أكثر من منفذ معا مثل القرص الصلب الخارجي ماي بوك My Book من ويسترن ديجيتال والذي يوفر منفذا للناقل العام USB 2.0 ومنفذا من نوع FireWire 400.تميل الأقراص الصلبة الخارجية من الطرز القديمة إلى دعم منفذ الناقل العام بالإصدار 1 و 1.1، أما الجديدة منها فتدعم الإصدار 2.0 من منفذ الناقل العام، في حين يقتصر الدعم لمنفذ فاير واير 400 أو 800 على طرز معينة من الأقراص الصلبة الخارجية.تختلف هذه المنافذ عن بعضها في سرعة نقل البيانات، إذ أن معدل نقل البيانات اعتمادا على منفذ الناقل العام بالإصدار 1 أو 1.1 يبلغ 12 ميغابت في الثانية فقط، أما الإصدار 2.0 فتصل سرعته إلى 480 ميغابت في الثانية، وبمقارنة هذه الأرقام مع تلك الخاصة بمنفذ فاير واير فإن الإصدار FireWire 400 يؤمن نقل البيانات بمعدل 400 ميغابت في الثانية، والإصدار FireWire 800 بسرعة 800 ميغابت في الثانية.يقتصر الدعم لمنافذ FireWire على مجموعة من الكمبيوترات دون سواها، فإذا كان كمبيوترك غير مزود بهذا المنفذ فلا تكترث بشأنه عند شراء قرص صلب خارجي.أما إذا كان كمبيوترك مزود بمنفذ فاير واير 800 وتود الحصول على معدل عال في نقل البيانات فابحث عن قرص صلب خارجي مزود بهذا المنفذ.تعمل الأقراص الصلبة الخارجية بسرعات دوران مختلفة، فمنها ما يعمل بسرعة دوران 7200 دورة بالدقيقة، والبعض الأخر بسرعة 5400 دورة بالدقيقة، إلا أنه وفقا لشركة بوفالو Buffalo فإن تأثير سرعة دوران القرص على الأداء يكاد يكون محدودا، وذلك لأنها تبقى محدودة بسرعة المنفذ والتي تمثل الحلقة الأضعف في العمل.النقطة الثالثة التي يجب التركيز عليها عند شراء الأقراص الصلبة الخارجية هي الذاكرة المخبأة Cache الخاصة بالقرص، وذلك لأنها تسهل حركة البيانات منه وإليه، إذ يفضل الحصول على قرص صلب بذاكرة مخبأة لا تقل عن 8 ميغابايت.النقطة الرابعة هي البرامج المرفقة مع القرص، لا سيما برنامج النسخ الاحتياطي الذي توفره بعض الأقراص مثل SimpleShare المقدم من شركة سيمبل تيك، فهذا الأخير يقوم بالنسخ الاحتياطي من خلال زر موجود على السطح الخارجي للقرص، وتتيح أقراص أخرى برامج لأرشفة المستندات أو معاينة الصور.إذا فالبرامج المرفقة مع القرص تشكل إضافة جيدة إليه، وذلك إذا ما استثنينا برامج التشغيل التي يحتاجها، فالأقراص التي تعمل مباشرة دون الحاجة لبرنامج تشغيل أكثر مرونة في العمل من تلك التي تحتاج إلى تثبيت برنامج تشغيل خاص بها.وأخيرا وليس آخرا فهناك المزايا الإضافية التي توفرها بعض أقراص التخزين الخارجية لتسهيل العمل، مثل المؤشرات الضوئية التي تشير إلى عمل القرص أو نسبة السعة الشاغرة فيه، وفي هذا الإطار لا يسعنا إلا أن نتوقف عند أحد أكثر الأقراص الصلبة الخارجية غنى بالمزايا، ألا وهو القرص Pocket HD المقدم من شركة ميرلين Merlin الألمانية، وقد لا يبدو اسم هذه الشركة معروفا لكثير من المستخدمين، إلا أن القرص الذي عايناه هنا يستحق كل الاهتمام من جانبنا.لا تغفل ناحية هامة أخرى هنا، وهي ضرورة نسخ البرامج التي تتعامل مع مواد التخزين، فمثلا لا تتوافق ملفات وورد القديمة التي ولدتها باستخدام أوفيس 97 مع برنامج وورد 2007، فهل عليك حفظ كل ملفات النصوص القديمة بنسق RTF مثلا؟ناسخات الأقراص المدمجةبسبق وأن ذكرنا بأن الأقراص المدمجة من نوع CD أو DVD تناسب الاحتفاظ بالبيانات التي لا يتم استخدامها بشكل متكرر، ومثال على ذلك ملفات الصور الخام image التي لا تستخدم إلا عند حدوث عطل طارئ في النظام يمنع الكمبيوتر من الإقلاع مثلا.هناك نوعان من ناسخات الأقراص المدمجة من نوع CD أو DVD، النوع الأول هو الناسخات الخارجية التي يتم توصيلها بالكمبيوتر عبر منفذ الناقل العام، والنوع الثاني هو الناسخات الداخلية التي تأتي مع الكمبيوتر.هناك عدة نقاط يجب أخذها بعين الاعتبار عند الاختيار بين هذين النوعين من الناسخات، النقطة الأولى هي نوع الكمبيوتر المستخدم، إذ لا يمكن توصيل ناسخة أقراص داخلية مع الكمبيوترات الدفترية (إذا لم تكن موجودة أصلا)، وبالتالي فإن الناسخات الخارجية هي الخيار الوحيد أمام مستخدمي الكمبيوترات الدفترية التي لا تدعم نسخ الأقراص المدمجة.أما مستخدموا الكمبيوترات المكتبية فإن لديهم حرية الاختيار بين الناسخات الخارجية أو الداخلية، وفي حين أن الناسخات الخارجية تتمتع بالمرونة لكونها قابلة للاستخدام في أكثر من كمبيوتر فإن الناسخات الداخلية تؤمن سرعة أعلى في نسخ البيانات إلى الأقراص المدمجة من الناسخات الخارجية.إذا كنت لا تنوي استخدام الناسخة سوى مع كمبيوترك الخاص فالناسخة الداخلية هي الأفضل، أما إذا كنت ترغب بالاستفادة من هذه الناسخة في أكثر من كمبيوتر فعليك بناسخة خارجية.تصل سعة الأقراص المدمجة من نوع CD إلى 800 ميغابايت، والأقراص من نوع DVD إلى 4.7 غيغاهرتز، أما الجيل الأحدث من هذه الأقراص HD DVD وBlu-ray فتصل سعته إلى 45 غيغابايت، إلا أن ناسخات هذه الأقراص ليست متوفرة بعد للاستخدام مع الكمبيوترات، بالرغم من بدء بعض الشركات مثل توشيبا بطرح ناسخات للأقراص الجديدة، إلا أنها لا تزال تحتاج لبعض الوقت للوصول إلى أسواق المنطقة.الأقراص الداخلية والإنكلوجرلم نتطرق في بداية الحديث إلى الأقراص الصلبة الداخلية، وذلك لأنها لا تدخل في عداد المكونات الأساسية للكمبيوتر التي يتم انتقاؤها في مرحلة تجميع الكمبيوتر، وقد أفردنا ملفا خاصا لتجميع الكمبيوتر في هذا العدد، لكن أمرا آخر يدفعنا إلى الخوض في الحديث عن الأقراص الصلبة الداخلية، وهو استخدامها كوسيط تخزين خارجي اعتمادا على صندوق صغير يعرف باسم "إنكلوجر" enclosure.الإنكلوجر هو عبارة عن علبة معدنية صغيرة مصممة لتسهيل توصيل القرص الصلب الداخلي بالكمبيوتر دون الحاجة لفك صندوق الكمبيوتر، إذ يتم التوصيل من الخارج اعتمادا على منفذ الناقل العام.يمكن تصنيف الإنكلوجر اعتمادا على أحد معيارين، الأول هو قياس القرص الذي يدعمه والثاني هو المنفذ الخاص بالقرص الصلب الداخلي الذي يستخدم معه، فمن ناحية القياس هناك نوع يدعم توصيل الأقراص بقياس 3.5 إنش، وهي الأقراص المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر المكتبية، والنوع الثاني يدعم توصيل الأقراص بقياس 2.5 إنش، وهي الأقراص المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر الدفترية.هذا من ناحية القياس، أما من ناحية المنفذ الخاص بالقرص الصلب فهناك أنواع من الإنكلوجر تدعم أقراص صلبة بوصلة ساتا التسلسلية SATA، وأخرى تدعم الأقراص الصلبة التقليدية ذات المنفذ من نوع IDE وتسمى أيضا باتا التفرعية PATA، وهناك طرز تدعم أقراص ساتا وباتا معا.بعد تركيب القرص الصلب الداخلي ضمن الإنكلوجر يصبح التعامل معه كما لو كان قرصا صلبا خارجيا عبر منفذ الناقل العام، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، أيهما أكثر جدوى، الاعتماد على قرص صلب خارجي منذ البداية أم تركيب قرص صلب داخلي ضمن إنكلوجر واستخدامه كقرص صلب خارجي؟الإجابة أتتنا من شركة ويسترن ديجيتال على النحو التالي، "إن استخدام الأقراص الصلبة الخارجية أفضل بكثير من وصل قرص صلب داخلي مع إنكلوجر، وذلك بسبب لأن الأقراص الصلبة الخارجية تخضع لاختبارات عديدة تتعلق بظروف الاستخدام المختلفة.أقراص فلاشتمتاز ذاكرة فلاش عن الذاكرة العادية Ram بقدرتها على الاحتفاظ بالبيانات في ظل غياب التغذية الكهربائية، كما تمتاز عن الأقراص الصلبة بعدم وجود أجزاء متحركة فيها، مما جعلها تنتشر بشكل كبير في تصنيع الذاكرة الخاصة بالكاميرا والهاتف الجوال، فضلا عن استخدامها في تصنيع أقراص فلاش التي تستخدم مع الكمبيوتر.تتمتع أقراص فلاش بمرونة كبيرة في العمل، لكونها خفيفة الوزن وصغيرة الحجم من جهة، ولقدرتها على تحمل الظروف المحيطة بصورة تفوق القرص الصلب الخارجي، إذ لا تتأثر عادة أقراص فلاش بالسقوط، كما أنها تقاوم درجات الحرارة المرتفعة.لا تتطلب هذه الأقراص أي برنامج للتشغيل، مما يجعلها تتفوق أيضا على الأقراص الصلبة الخارجية في مرونة الاستخدام، إلا أن أمرا واحدا يحد من إمكانياتها، ألا وهو السعة المحدودة للتخزين والتي لم تتجاوز 8 غيغابايت إلى الآن.وفضلا عن دورها في نقل البيانات من كمبيوتر لآخر فإن أقراص فلاش قد بدأت تحل محل الأقراص الصلبة في بعض الأحيان، إذ أصبح من الممكن الإقلاع منها مباشرة اعتمادا على أنظمة تشغيل خاصة بهذه الأقراص، فمثلا يتوفر على الموقع http://www.bootdisk.com/pendrive.htm ثلاثة أنظمة تشغيل مختلفة خاصة بأقراص فلاش.ميزة أخرى لهذه الأقراص وهي قدرتها على تشغيل بعض التطبيقات التي تسمى "التطبيقات الجوالة"، وهي برامج تعمل من قرص فلاش دون الحاجة لتثبيتها على الكمبيوتر، مما يجعلها قابلة للاستخدام في أي كمبيوتر بمجرد وصل قرص فلاش معه، ويتيح موقع http://portableapps.com تحميل مجموعة من التطبيقات الجوالة على قرص فلاش تضمن برامج لمعالجة المستندات النصية والحسابية وتحرير ملفات PDF وتصفح الإنترنت، وتتميز كافة البرامج الموجودة في الموقع بأنها مجانية.تدعم كافة أقراص فلاش الحديثة الإصدار الثاني من من فذ الناقل العام USB 2.0، وتوفر سرعة نقل بيانات فعلية تتراوح بين 14 و30 ميغابايت في الثانية وفقا للشركة المصنعة للقرص، أي ما بين 112 و198 ميغابت في الثانية (كل 1 بايت يساوي 8 بت)، وإذا ما قارنا هذا الرقم بسرعة المنفذ USB 2.0 والبالغة 480 ميغابت في الثانية فستجد فرقا كبيرا بين سرعة المنفذ والسرعة الفعلية، ويعود السبب في ذلك إلى اعتماد هذه الأقراص على قناة واحدة للكتابة والقراءة، مما لا يسمح باستغلال كامل إمكانيات الذاكرة، وهو السبب الذي دفع ببعض الشركات إلى البدء بتطوير أقراص ثنائية القناة تسمى dual channel.

التعليم في عصر الانترنت

الانترنت غزت جميع مجالات الحياة بما في ذلك مجالي التعليم والبحث العلمي. المدارس والجامعات الألمانية تدخل عصر الانترنت والحاسوب والانترنت صارا جزء لا يتجزأ من العملية التعليمية. يجلس أحد الطلاب مسترخيا في غرفته يرتشف ربما فنجان قهوته وهو يتابع محاضرة المدرس الافتراضي Virtuelle Teacher التي يلقيها عليه من صالة الجامعة الافتراضية.ويستطيع الطالب أن يتفاعل مع المحاضر بالصوت والصورة، وكذلك مع الطلاب الآخرين أينما كانوا، فيناقش ويسأل كما لو كان الجميع في غرفة واحدة. ويقوم كل طالب وكذلك المحاضر باختيار ما يعرف بـ Avatare، وهو شكل افتراضي ينوب عن الشخص الحقيقي يقوم هذا الأخير بتصميمه بنفسه ليكون رمزا له. ويتم التواصل من خلال غرف الحوار Chat حيث يقف المحاضر في قاعة افتراضية مستخدما برنامج باوربوينت ليعرض بواسطته المادة العلمية التي يريد إيصالها إلى طلابه. وبما أن بعض الجامعات ومنها جامعات ألمانية عدة قد اعتمدت بشكل كلي أو جزئي هذا النظام الذي لقي حماسا كبيرا من قبل الطلاب، فإن السؤال الذي يطرحه الخبراء في هذا الصدد هو ماذا عن مستقبل هذا النظام التعليم؟ الدكتور لوتز جورتز من معهد ميشل للبحوث الإعلامية والاستشارات يقول إن هذا النظام رغم ما يوفره من محيط تعليمي يحاكي الواقع الحقيقي في صفوف الدراسة، إلا أنه لا زال غير جذاب بشكل كاف، ما يعني ضرورة عمل الكثير بما في ذلك إدخال نظام الأبعاد الثلاثة لإضفاء أجواء على الصف المدرسي الافتراضي تحاكي الأجواء الحقيقة في الواقع العملي.ومع اتفاق الخبراء على أن حصص التدريس الافتراضية ستشكل جزء لا يتجزأ من التعليم عن بعد عبر الانترنت في المستقبل، لأن العالم في نظر هؤلاء يتجه نحو اعتماد أنظمة المحاكاة، لكنهم يؤكدون أن بعض الأمور لن يتم إنجازها دون المقابلة الشخصية، كما أن الحضور الشخصي إلى المحاضرة والالتقاء بالآخرين ومعايشة الأجواء الدراسية عن كثب ستظل تحتل أولوية.الحاسوب والإنترنت في الصفوف المدرسية يذكر أن وزارة التعليم الألمانية قامت بالتعاون مع شركة الاتصالات الألمانية (دويتشه تيليكوم) بمبادرة إدخال الانترنت إلى المدارس الألمانية بحيث أصبحت هذه الوسيلة الإعلامية ـ التعليمية متاحة في غالبية إن لم يكن جميع المدارس الألمانية. وحسب إحصائية وزارة التعليم الألمانية لعام 2006 يوجد في ألمانيا أكثر من 30 آلف مدرسة مزودة بأكثر من مليون جهاز كمبيوتر، حوالي 71 في المائة منها متصلة بشبكة الانترنت. ويبلغ متوسط أجهزة الحاسب في المدارس الابتدائية معدل جهاز واحد لكل 12 تلميذ وفي المرحلة الإعدادية جهاز لكل 11 تلميذا.وهذا يفوق المعدل الذي وضعته المفوضية الأوروبية والمتمثل بتخصيص جهاز كمبيوتر لكل 15 تلميذ. يذكر هنا أنه تم إدراج مادة الحاسوب والانترنت ضمن مناهج التدريس، لاسيما في المدارس المهنية، حيث يتم تدريس المعلوماتية فيها بشكل مكثف. هذا ناهيك عن أن جميع الجامعات الألمانية مرتبطة بالشبكة العنكبوتية العالمية وتوفر لطلابها صالات خاصة بالكمبيوتر والانترنت مجانا أو برسوم رمزية جدا. كما أن مساكن الطلبة مزودة في معظم الأحيان بخدمة الانترنت المجانية أو شبه المجانية.وربطت كذلك المكتبات الجامعية بالانترنت، بحيث يستطيع أي شخص من أي مكان في العالم أن يدخل إلى هذه المكتبات ليعرف محتوياتها من الكتب ونبذة عن كل كتاب ومكان وجودة ورقم الفهرس على الرف الذي يوجد عليه. الشبكة العنكبوتية كمصدر للمادة العلمية والتعليمية من ناحية أخرى سهل الانترنت عملية البحث عن المعلومات لكل من المعلم والطالب على حد سواء، وذلك في ظل حركة النشر الواسعة على الشبكة العنكبوتية وإدخال نظام المكتبات الافتراضية فيها. فمثلا يعطي المعلم تلاميذه مهام معينة أو يطلب منهم البحث عن مواد محددة في الانترنت، وهؤلاء يتلقون هذه المهام عبر صفحة خاصة بالمدرسة على الانترنت ثم يقومون بالبحث عن المعلومات المناسبة في الشبكة العنكبوتية. كما يقوم التلاميذ بالبحث عن المعلومات في الانترنت لمساعدتهم في حل واجباتهم المنزلية.ومن ناحيتهم يجد المعلمون والباحثون في الانترنت وسيلة سهلة ومناسبة للبحث عن المعلومات التي يحتاجونها لإنجاز مهامهم التعليمية والبحثية. وغني عن القول ماهي الفوائد التي وفرتها شبكة الانترنت للباحثين عموما والصعاب التي ذللتها لهم.

طرق حماية معلوماتك البنكية على الإنترنت

لن نتحدث عن التقنيات التي تنتج كل ساعة ولن نتحدث عن التقنيات ذات الطابع المعقد، ولكن سوف نتحدث عن ما يهم كل من يستخدم الإنترنت وذلك لإجراء عملياته البنكية بكل أمان في هذه الشبكة العالمية التي أصبحت محفوفة بالمخاطر كما هي محفوفة بالمصالح. في السابق إذا أردت سداد فاتورة الكهرباء أو الهاتف، التحويل من رصيد إلى آخر، الاكتتاب في الأسهم وتداولها تضطر أن تذهب إلى البنك لإجراء ذلك. وترى أمامك صف طويل من الانتظار الذي قد يصل إلى عدة ساعات، الأمر الذي قد يصيبك بمكروه. ولكن الوضع حاليا قد تطور حيث أصبح بإمكانك إجراء كافة معاملاتك البنكية وذلك من منزلك وفي أجوائك الخاصة حيث تستطيع القيام بالعديد من الأمور البنكية، وكل ذلك بفضل الله ثم بفضل التقنية المعلوماتية التي جعلت كل هذا ممكنا. ولكن مالا قد يتبادر إلى ذهن مستخدم الإنترنت خصوصا المبتدئين منهم وهم أغلبية وجود أشخاص يتتبعون تحركاتك وسكناتك لكي يستطيعون كسر حاجز الخصوصية، وسوف نقوم في صفحة تقنية المعلومات باطلاعكم على ما قد يحدث نتيجة لذلك. الحماية من طرف البنك البنك سوف يقوم بتوفير بيئة آمنة للدخول على حسابك البنكي وإجراء كافة العمليات البنكية في أمن وخصوصية تامة وذلك بعد التحقق من أن من قام بتسجيل الدخول على الحساب ليس سوى شخص يملك كافة المعلومات اللازمة للدخول وهو صاحب الحساب البنكي، وفي حال تقديمك لهذه المعلومات لأي شخص آخر فأنت تتحمل المسؤولية وليس البنك فالبنك يمنع من أن تقوم بإعطاء معلوماتك الخاصة بحسابك البنكي لأي شخص مهما كان هذا الشخص، أيضا يقوم البنك بتوفير قناة مشفرة بينك وبين البنك فلا يستطيع أي شخص الإطلاع على المعلومات التي تمر بينك وبين البنك حتى لو حصل عليها فهو يحتاج إلى مفتاح فك تشفير تلك البيانات والتي لا يوجد سوى لدى البنك. أيضا البنك يعلم بناسخ ضغطات لوحة المفاتيح أو ما يطلق عليه Keylogger حيث أن مثل هذه البرامج تقوم بنسخ كل ضغطه على لوحة المفاتيح لذلك تقوم معظم البنوك كإجراء أمني للعميل بتوفير لوحه مفاتيح على الموقع تستخدم الفأرة للكتابة. الحماية من طرف المستخدم بما أن البنك قام بتوفير كل سبل الحماية والخصوصية الخاصة بك وذلك لتسجيل آمن على حسابك البنكي فالمتبقي عليك أنت، وهذه بعض النصائح التي نتمنى من كل مستخدم انترنت لأغراضه البنكية إتباعها حتى يحصل على حساب آمن. أولاً: قم بتوفير برامج الحماية الخاصة بمكافحة الفيروسات وملفات التجسس وناسخ ضغطات لوحة المفاتيح (Keylogger) والدودة الإلكترونية والتروجانات فكل هذه أمور تسبب العديد من المشاكل لجهازك أولا وتسبب هتك لحاجز الخصوصية والحماية لجهازك ومعلوماتك، وقم بتحميل برنامج حماية ضد الفيروسات والمتبقي من تلك البرمجيات الخطرة وننصح بالحصول على برنامج أمن الإنترنت من كاسبرسكاي حيث أنه يحتوي على كل ما تحتاجه من برامج مكافحة للفيروسات، الدودة الإلكترونية، التروجانات وبرمجيات التجسس المعروفة. وتستطيع الحصول على برنامج Kaspersky Internet Security من خلال موقع الشركة نفسها أو موقع سعودي تك pc4sa.com حيث تم توفير البرنامج مع شرح مفصل لطريقه تركيبة وعملة بالفيديو، وستكون هذه أولى خطواتكم لتأمين أجهزتكم من المتطفلين. بعد تركيب البرنامج تأكد من أنك قمت بتحديث البرنامج وفحص الجهاز للتأكد من خلو الجهاز من البرمجيات الخبيثة. ثانياً: حاول أن تخصص جهازا للعمليات البنكية فلا يكون هو الجهاز الخاص بالمنزل أو يكون الجهاز الخاص بالعمل، بل خصص هذا الجهاز ليكون جهازا لا يتم إجراء عليه أي شيء سوى الدخول للبنك وإجراء العمليات البنكية، وإذا لم يتوفر لديك جهازا كهذا حتى ولو كان من الأجهزة القديمة التي تعمل على ويندوز اكس بي فلا بأس، حاول أن تقوم بالتالي بعد الفورمات قم بتقسيم الجهاز إلى عدد من المستخدمين فمثلا إذا كنت أنت واثنان من أبنائك تستخدمون الجهاز فقم بإنشاء حساب مشرف Administrator خاص بك وبقية أبنائك قم بإنشاء حساب خاص لهم جميعا أو حساب خاص لكل واحد فيهم. ولكن يكون حساب مستخدم Limited User وذلك ليكون حسابك المشرف عليهم فلا يستطيعون تركيب البرمجيات بدون إذن المشرف، وفي هذه الحالة تحصل على بعض الحماية وتتقي جانب عبثهم بالإنترنت، وعندما تريد الدخول إلى حسابك البنكي من نفس هذا الجهاز قم بإنشاء حساب جديد ذي صلاحيات مشرف وسجل الدخول على حسابك البنكي بعد الانتهاء قم بمسح ذلك الحساب لضمان عدم توفر أيه معلومات بعد خروجك. ثالثاً: إذا كنت ستخصص جهازا خاصا بالدخول على حسابك البنكي فلا تقم بتركيب أيه برمجيات على الإطلاق على ذلك الجهاز على سبيل المثال برامج المحادثة المسنجر، أو حتى الدخول على المواقع أو فتح نوافذ الدردشة النصية المعتادة مثل DigiChat لأن كل ذلك سوف يؤدي إلى كسر حاجز الحماية على الجهاز، اجعل هذا الجهاز مخصص للعمليات البنكية فقط. رابعاً: إذا كنت ستستخدم جهاز العائلة للدخول على حسابك البنكي تأكد من إغلاق كافة صفحات الإنترنت المفتوحة، أعد تشغيل الجهاز لا تقم بفتح أيه برامج قم بإغلاق كافه البرامج مثل مايكروسوفت اوتولوك أو المسنجر وذلك بالضغط على الأيقونة الخاصة بذلك البرنامج بجوار الساعة الخاصة بالجهاز واختيار خروج أو Exit، قم بعد ذلك بالدخول على حسابك البنكي وبعد الانتهاء تأكد بأنك ضغطت على تسجيل الخروج. خامساً: لا تترك جهازك بعد تسجيل الدخول على حسابك البنكي لأنك لا تعلم ماذا سيحدث في تلك الفترة تأكد انك قد قمت بتسجيل الخروج قبل ذهابك وتستطيع تسجيل الدخول مره أخرى بعد عودتك.. سادساً: لا تقم بأي حال من الأحوال باستخدام أجهزة أخرى غير أجهزتك الخاصة مثلا عندما تقوم بزيارة بعض الأصحاب لا تستخدم أجهزتهم للدخول على حسابك، ولا تقم باستخدام مقاهي الإنترنت حيث أنها المرتع المفضل للمخترقين على مر الأزمان، إذ يقومون بزرع تلك البرمجيات الخبيثة في أجهزة المقاهي وينتظرون على بريدهم الإلكتروني الصيد الوفير لكل ضحية قامت بتسجيل الدخول على ذلك الجهاز. سابعاً: لا تقم بأي حال من الأحوال بحفظ معلوماتك البنكية على الجهاز الخاص بك كأن تقوم بتسجيل كلمه المرور أو اسم المستخدم على ملف نصي، حيث أن مثل هذه الأمور أول ما يبحث عنه المخترق عند الدخول إلى جهازك. ثامناً: إذا كان البنك الذي تتعامل معه لا يقوم بتوفير لوحة مفاتيح على الموقع الخاص به لا تستخدم لوحة المفاتيح الاعتيادية ولكن قم بالضغط على إبداء ثم تشغيل ولمن يستخدم النظام باللغة الإنجليزية قم بالضغط على Start ثم Run اكتب الأمر OSK وستشاهد لوحة مفاتيح قد ظهرت على الشاشة استخدمها للكتابة بدلا من لوحة المفاتيح الاعتيادية حيث أن برامج نسخ ضغطات لوحة المفاتيح لن يستطيع معرفتها. ما حدث في السابق حدثت بعض الأمور في الماضي القريب من أساليب اتبعها ضعاف النفوس وذلك للوصول الأرصدة البنكية ومعرفة العديد عن مالكيها، لذلك سنسرد لكم ماذا حدث وكيف تستطيع تفادي مثل تلك الأمور. أولاً: قبل فترة وجيزة انتشر بين العامة اتصال بعض الأشخاص على الهاتف النقال ويطلبون بعض المعلومات الشخصية مثل رقم الهوية ورقم الحساب إلى آخره، وادعوا أنهم من جهة حكومية رسمية أو أنهم من البنك حيث أنك لا ترى رقما يظهر على شاشتك ولكن ترى كلمة الرقم الخاص يتصل بك وهذا لا يدل على أنهم من جهة حكومية ولكن يدل على أنهم من خارج المملكة حيث أن استخدام أرقام للاتصال من خارج المملكة سيظهر لديك بتلك الصيغة أو استخدام الإنترنت للاتصال بك، فلا تقم بتوفير أيه معلومات مهما كانت وننصحك بعدم الرد على تلك المكالمات إذا لم تكن متوقعه، فإنهم بالعادة يكونون مشعوذون أو سحره يريدون استغلالك فلا تقم بالرد عليهم، البنك وأيضا الجهات الحكومية الرسمية لن تطلب منك أيه معلومات فهي الجهة التي تمتلك تلك المعلومات وفي حال فقدانك لكلمة السر فإنك تذهب إلى البنك لكي يقوم بتوفير كلمه مرور جديدة لك فكيف يطلب موظف البنك منك كلمه المرور؟، فأحرص أن لا تثق بأي شخصية مهما كانت على الهاتف. ثانياً: حدث قبل فترة وجيزة تزوير موقعا خاصا بأحد البنوك الكبرى في المملكة حيث تم استغلال العديد من المعلومات من الضحايا، حيث تم ذكر انه يجب عليك تسجيل الدخول لتعديل معلوماتك الشخصية. إذا كنت من سكان المملكة ولديك أرصدة في البنوك المحلية فأعلم أنه على البنك تسجيل الاسم الخاص به على الامتداد (Com.sa) فإذا كان البنك مسجلا على هذه الامتدادات فأعلم أنك قد دخلت على موقع مسجل في مدينة الملك عبدالعزيز حيث أنه لا يتم منح مثل هذه النطاقات إلى للشركات المسجلة التي تمتلك سجلا تجاريا وفي هذه الحالة تضمن دخولك إلى البنك. أيضا جميع البنوك تعمل على النطاق المشفر SSL أو سترى في أعلى العنوان الخاص بالموقع https:// وهذا يعني انك قد دخلت إلى بيئة آمنه حيث أن جميع البيانات يتم تشفيرها قبل إرسالها إلى البنك ولكي تتأكد من أنك على الموقع الرسمي للبنك قم بالضغط على علامة القفل الأصفر الموجود في أسفل المتصفح سيظهر القفل عند محاولة تسجيل الدخول وقبل كتابة البيانات اضغط على القفل وتأكد أن الموقع قد تم تسجيل شهادة أمان لنفس البنك. ثالثاً: توجد بعض المواقع المزورة والشبيهة بموقع البنك حيث تقوم بوضع صفحة لتسجيل الدخول وعندما تضغط على تسجيل الدخول يقوم بنقلك إلى الصفحة الحقيقة للبنك ولكن سيتم ذكر أن كلمه المرور خاطئة وفي الحقيقة أن هذا الموقع قد حصل على معلوماتك ثم قام بتحويلك على الموقع الحقيقي، لكي لا تشك ولكن أول ما سوف يتبادر إلى ذهنك انك قد كتبت كلمه المرور بشكل خاطئ ولكن إذا أحسست بذلك قم بإبلاغ البنك فورا حتى يتم حجب ذلك الموقع. رابعاً: انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الرسائل الإلكترونية التي تطلب منك بعض المعلومات ورقم حسابك البنكي وذلك لتحويل مبلغ بملايين الدولارات بإدعاء أنها لشخص متوفى وانه لا يستطيع صرفها في بلدة أو أن الحكومة في بلدة ستصادر تلك الأموال في حال لم يتم سحبها، وغيرها من الإدعاءات الكاذبة فأحرص أن لا تكشف أيه معلومات في مثل هذا المجال، فإن كانت القصة صحيحة فأنت قد وقعت في مصيدة لغسيل الأموال أو أن لم تكن صحيحة فأنت قد فقدت بياناتك الخاصة التي سيستخدمونها بطرق غير شرعية لا يمكن حصرها

مايكروسوفت.. دمج العوالم الشخصية في إمبراطورية تقنية

تعد شركة مايكروسوفت من شركات التصميم والتطوير والتصنيع الرائدة، المتخصصة في أنظمة السوفتوير لأجهزة الكومبيوتر.ومايكروسوفت هي شركة أميركية متعددة الجنسيات للتكنولوجيا تقوم بتصنيع عدد كبير من برامج الكومبيوتر "السوفتوير" والأجهزة التقنية.ويقع مركز مايكروسوفت الرئيسي بمدينة ريدموند بولاية واشنطن في أقصى شمال غرب الولايات المتحدة، وتباع وتستخدم منتجاتها وخدماتها في جميع أنحاء العالم، وتبلغ أرباحها السنوية 44 مليار دولار.ووفقاً لمجلة فوربز يعد بيل غيتس المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت ورئيسها أغنى رجل في العالم، بثروة تقدر بحوالي 56 مليار دولار.أما على صعيد الأنظمة فيعد نظام مايكروسوفت ويندوز ومايكروسوفت أوفيس أكثر منتجات الشركة مبيعا: حيث يستخدم كلا النظامين في معظم أجهزة الكومبيوتر بجميع أنحاء العالم.وأسس كل من بيل غيتس وبول ألين شركة مايكروسوفت في العام 1975. وفي الثمانينيات بدأت مايكروسوفت في الهيمنة على سوق أنظمة تشغيل أجهزة الكومبيوتر المنزلي بصورة ملحوظة، بطرح نظام "إم اس دوس".أما في التسعينيات فقد وسعت الشركة من إنتاجها ليشمل شبكات الكومبيوتر، وأدوات الإبحار عبر الإنترنت.أنشأت الشركة شبكة "ام اس ان" كوسيلة جديدة تنضم لخدمات الأونلاين التي تقدمها شركة مايكروسوفت، حتى صارت منافسا مباشرا لشركة "اميركا اونلاين".أما مشروع مايكروسوفت الخاص بأنظمة التشغيل القائمة على الخادم، خاصة مع أنظمة ويندوز (95، 98، اكس بي) فهو مصدر الربح الرئيسي للشركة، مانحا إياها القدرة على مزيد من التوسع.وقد تجسد توسع الشركة في نظام "إنترنت إكسبلورير" وهي وسيلة للإبحار والتصفح عبر شبكة الإنترنت، وقد تفوقت على نيت سكيب كمتصفح أساسي على الشبكة العالمية.بين المنافسة وقضايا الإحتكارصاحب هيمنة شركة مايكروسوفت على هذا السوق كثير من الجدل؛ إذ اتهمتها كل من الحكومة الفيدرالية الأميركية والاتحاد الأوروبي بأنها شركة محتكرة، ومستغلة. مما نتج عنه تسليط الأضواء على القوى الاحتكارية في مجال وسائل مبيعات أنظمة التشغيل، ومتصفح الشبكة.وقد دافعت شركة مايكروسوفت بقولها أن كل من نظام تشغيل ويندوز، و"إنترنت إكسبلورير" يرتبطان بعضهما البعض بصورة معقدة، وبالتالي فهما يعتبران منتجا واحدا، كذلك أكدت الشركة على الفوائد العائدة على المستهلك.لكن المنتقدين اعتبروا المتصفح منتجا منفصلا، وليس من الضروري ارتباطه بنظام التشغيل.وحاولت شركة مايكروسوفت الدخول في العديد من الأسواق الأخرى، خاصة سوق الترفيه. فهي تصنع ألعاب كومبيوتر، وقد نجحت مؤخرا في الدخول في صناعة الألعاب التي تقدر بمليارات الدولارات، والتي كانت من قبل حكرا على شركتي سوني ونينتيندو.ورغم أن نزول لعبة إكس بوكس في الأسواق كبدت شركة مايكروسوفت خسائر عظيمة، إلا أن الشركة تخطت تلك المشكلة بعد نجاح النسخة الجديدة من اللعبة.من ناحية ثانية تمتلك شركة مايكروسوفت مشروعا من المشروعات المهيمنة الأخرى خاص بقطع الآلات المثبتة داخليا.ومهمة هذا المشروع هي إنشاء وتسويق نظام ويندوز لأجهزة الهواتف المحمولة، كالمساعدات الشخصية الرقمية، والهواتف.وويندوز إمبيديد هي مجموعة من أنظمة التشغيل، والتكنولوجيا، والآلات المصنوعة من أجل سوق الآلات المثبتة داخليا المتطورة.وتشمل أهم تلك المنتجات سوفتوير ويندوز للهاتف المحمول، ونظام تشغيل ويندوز إمبيديد، وويندوز أوتوموتيف.إضافة إلى ذلك تمتلك مايكروسوفت عددا هائلا من الأعمال التي صممت لمساعدة الشركات الصغيرة، والمتوسطة، والكبيرة في شؤون الإدارة المالية، وإدارة علاقة العملاء، وإدارة سلسلة التجهيز، والأنظمة التحليلية.والاتجاه العام في منتجات مايكروسوفت هو تركيزها على المنتجات التي تستخدم بشكل شخصي، أو على نطاق الأعمال والخدمات.ونتيجة لهذه الاستراتيجية تتحكم أنظمة السوفتوير مثل ويندوز في حوالي 93 بالمائة من سوق مبيعات نظام تشغيل أجهزة الكومبيوتر بجميع أنحاء العالم.أما فيما يتعلق بأنظمة الخادم، فإن منتجات خادم ويندوز تمتلك 55 بالمائة من السوق. ومن ثم فإن شهرة وشعبية مايكروسوفت ليس لها نظير في عالم شركات هذه التكنولوجيا.ونتيجة النجاح الذي تحقق على مدار عقود أصبحت شركة مايكروسوفت أحد أشهر الأسماء في هذا العالم.ووصفت استراتيجية أعمال مايكروسوفت بأنها مطور مركزي؛ ففي كل عام يتم تعيين جامعيين حديثي التخرج ممن درسوا تطوير السوفتوير، مما جعل وسائل إعلامية متعددة تنظر إلى الشركة على أنها تمتلك سجلا ماليا، ورؤية، وقيادة ممتازة، وبيئة عمل صالحة.أما على صعيد الأسهم فقد طرح السهم العام الأول للشركة بسعر 21 دولاراً للسهم، ثم بلغ 28 دولاراً في نهاية يوم التداولات الأول.ووصل سعر سهم مايكروسوفت إلى أعلى معدلاته في العام 1999 حين بلغ 119 دولاراً، ومنذ ذلك الحين يبلغ سعر التداول حوالي 30 دولاراً للسهم.وتضمن مايكروسوفت مسؤولية الإدارة بتوزيع الحقوق والمسؤوليات بين أعضاء مجلس إدارة الشركة ومديريها وحاملي الأسهم.وأنشأ بيل غيتس رئيس الشركة والمؤسس المشارك مع زوجته ميليندا مؤسسة خيرية تحمل اسم مؤسسة بيل وميليندا، هدفها هو "تقليل عدم التكافؤ في الولايات المتحدة والعالم، ويقودها الإيمان بأن البشر متساوون".وتعمل المؤسسة داخل الولايات المتحدة على توفير فرص التعليم والتكنولوجيا لكل مواطن أميركي أو مقيم في الولايات المتحدة.أما في الدول النامية فتركز المؤسسة على تطوير المجال الصحي، والحد من الفقر المدقع، وزيادة الحصول على تكنولوجيا المعلومات.وبتمويل يبلغ 33.4 مليار دولار تعد تلك المؤسسة أكبر مؤسسة خيرية في العالم. ويشمل هذا المبلغ 30.7 مليار دولار قيمة التبرع الذي قدمه وارين بافيت، المستثمر والمقاول ورجل الأعمال الخيرية.إدارة مايكروسوفت- وليام (بيل) إتش غيتس، رئيس الشركة، أسس بيل غيتس شركة مايكروسوفت بالاشتراك مع بول ألان في العام 1975.- رييد هاستنجز، المؤسس المشارك لشركة نيتفليكس إنك ورئيسها ومديرها التنفيذي. شغل منصب رئيس مجلس الإدارة بشركة مايكروسوفت منذ بدايتها، ويعمل مديرا تنفيذا بها منذ العام 1998. حصل على البكالوريوس من كلية باودون، ثم التحق بجامعة ستانفورد ليحصل على الماجستير في علوم الكومبيوتر.- ستيف بالمر، المدير التنفيذي، وقد أصبح أول مدير أعمال بشركة مايكروسوفت في العام 1980. تخرج في جامعة هارفارد، ثم حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد.- ريموند في جيلمارتن، الرئيس السابق والمدير التنفيذي لشركة ميرك أند كو إنك.حصل على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة يونيون، ثم نال درجة الماجستير في الأعمال من جامعة هارفارد، وهو الآن عضو هيئة تدريس بالجامعة.(تقرير واشنطن)